ألمانيا: جمعهما الحب ورفضت أن يفرقهما الموت | عالم المنوعات | DW | 03.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

ألمانيا: جمعهما الحب ورفضت أن يفرقهما الموت

بعد أن اشتكى مالك شقة من أنه لم ير مستأجرها منذ أكثر من عام كامل، قامت الشرطة في مدينة هامبورغ الألمانية بتفتيش الشقة، لتكتشف أمراً غير اعتيادي على الإطلاق ومأساوي بحق.

ذكر مكتب المدعي العام في مدينة هامبورغ الألمانية أن سيدة تبلغ من العمر 73 عاماً عاشت مع "جثة" زوجها المتوفي لأكثر من عام كامل في شقتهما، وذلك بعد أن اكتشفت الشرطة الجثة أثناء تفتيش روتيني للمنزل في التاسع عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكان عناصر الشرطة قد قاموا بتفتيش المنزل، الواقع في حي روترباوم في هامبورغ، بعد أن اشتكى مالكه من أنه لم ير مستأجر الشقة، الذي كان يبلغ من العمر 74 عاماً، منذ حوالي عام ونصف العام. ووجد رجال الشرطة جثة الرجل أثناء عملية التفتيش، فيما ذكرت عدة وسائل إعلام ألمانية أن الجثة وُجدت في غرفة موصدة.

ولم يجد الطب الشرعي أي أدلة على وقوع جريمة أدت إلى وفاة الرجل، وذلك بانتظار تقرير السموم والمواد الكيميائية في الجسم، إلا أن غالبية الأدلة – بحسب الشرطة – تشير إلى حالة وفاة طبيعية ومأساوية.

ولكي تضمن الأرملة عدم انتشار رائحة تعفن جثة زوجها المتوفى إلى الشقق المجاورة، قامت بلف الجثة بشكل متقن بمناديل مطبخ ورقية وشريط لف بلاستيكي، بالإضافة إلى طبقات من البطانيات والمناشف، بحسب ما وجدت الشرطة وأوردت وسائل إعلام.

ولم تفصح الشرطة أو الادعاء في مدينة هامبورغ بعد عن الأسباب التي دفعت السيدة إلى الاحتفاظ بجثة زوجها، مشيرة إلى أن التحقيقات في هذا الأمر ما تزال مستمرة.

ي.أ/ ع.ش

 

مختارات