ألمانيا تفتح مكتب اتصال لها في بنغازي | أخبار | DW | 12.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تفتح مكتب اتصال لها في بنغازي

قالت الخارجية الألمانية إنها قررت فتح مكتب اتصال ألماني في بنغازي بغرض الاتصال المستمر مع المجلس الوطني الانتقالي ومتابعة إجراءات المساعدة الألمانية للسكان في شرق ليبيا. لندن والمجلس الوطني الانتقالي يكثفان التعاون.

default

وزير الخارجية الالماني غيدو فيستيرفيله

قالت وزارة الخارجية الألمانية إن وزير الخارجية غيدو فيسترفليه قرر فتح مكتب اتصال ألماني في بنغازي، مؤكدة في بيان صحفي تلقى موقعنا نسخة منه، أنه تم في مطلع هذا الأسبوع تسمية دبلوماسي ذو خبرة لكي يرأس المكتب. سوف تصل في الأيام القليلة القادمة بعثة ألمانية إلى بنغازي من أجل الاتفاق على اﻷمور العملية المرتبطة بافتتاح مكتب الاتصال.


وقد قالت وزارة الخارجية الألمانية، إن الهدف من مكتب الاتصال الألماني البقاء على اتصال مستمر هناك مع المجلس الوطني الانتقالي ومتابعة إجراءات المساعدة الألمانية للسكان في شرق ليبيا. وقد بلغ حجم المساعدات الإنسانية المقدمة من ألمانيا إلى ليبيا حتى اﻵن 7 مليون يورو، وفقا للبيان.

وكان رئيس وحدة المساعدات الإنسانية في وزارة الخارجية الألمانية قد حضر في نهاية أبريل/نيسان ومطلع مايو/آيار إلى بنغازي، وذلك لتقدير حجم الاحتياجات الإنسانية ودعم تنفيذ المساعدات الألمانية، على هامش اجتماع مجموعة الاتصال الخاصة بليبيا الذي عقد في روما يوم (5 مايو / آيار) . حيث ناقش وزير الخارجية الألمانية فسترفيله ومفوض العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل إنشاء ممثليه ألمانية. ويعد المجلس الوطني الانتقالي بالنسبة للحكومة الألمانية ولسائر أعضاء مجموعة الاتصال الخاصة بليبيا جهة شرعية للتواصل حول متطلبات الشعب الليبي.


مكتب للمجلس الانتقالي في لندن

كما عززت بريطانيا علاقتها بالمعارضة الليبية، بإعلان أن المجلس الانتقالي الوطني الليبي، سيفتتح مكتبا رسميا له في لندن. وقال رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، خلال محادثات أجراها مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي المؤقت مصطفى عبد الجليل إن لندن ستعمل على تعزيز تواجدها في بنغازي معقل الثوار، حيث يقيم دبلوماسيون بريطانيون حاليا. وأضاف كاميرون عقب المحادثات التي جرت بمقر الحكومة البريطانية في "داونينج ستريت": "تمثل هذه الخطوات تأكيدا على نوايانا الواضحة للغاية بالعمل مع المجلس لضمان مستقبل آمن ومستقر لليبيا، خال من استبداد نظام القذافي". وأكد السياسي البريطاني أنه من قبيل المستحيل تصور مستقبل لليبيا والعقيد القذافي مازال في السلطة.

من ناحيته قال مصطفى عبد الجليل الذي أجرى محادثات أيضا مع وزير الخارجية ويليام هيج، إنه قدم للندن للإعراب عن شكره للحكومة البريطانية والشعب، لـ"لالتزامهما ضبط النفس ولموقفهما الأخلاقي" في دعم الثوار. وكان هيج أعلن في وقت سابق أن مسألة توفير المزيد من المعدات "غير القتالية" للثوار، ستطرح على مائدة البحث أيضا. يذكر أن بريطانيا أمدت الثوار في السابق بتمويل ومعدات اتصالات، غير أنها استبعدت إمدادهم بالأسلحة. وقال عبد الجليل إنه وجه الدعوة لكاميرون وهيج لزيارة معقل الثوار في شرق ليبيا.

وميدانيا قال مسؤولون حكوميون ليبيون لوكالة فرانس برس إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب 10 آخرون في ضربات جوية شنها حلف شمال الأطلسي في وقت مبكر الخميس وأصابت مجمعا في طرابلس كان يقيم فيه العقيد معمر القذافي. وقال مسؤول "سقط ثلاثة قتلى هنا وثلاثة في مكان آخر"، كما أصيب عشرة بجروح مشيرا إلى أكياس الرمل المتناثرة قرب فجوة في الأرض في شارع بمجمع باب العزيزية. وقال مسؤول آخر في النظام يرافق وسائل الإعلام الأجنبية في جولة في الموقع إن كل الضحايا من المدنيين لكن لم يتسن لوكالة فرانس برس تاكيد هذه الحصيلة بشكل مستقل.

(ع.خ/دويتشه فيله/د.ب.ا/ا.ف.ب)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان