ألمانيا تعرض تقريرا عن مدى تغلغل اليمين المتطرف في صفوف الشرطة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 06.10.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا تعرض تقريرا عن مدى تغلغل اليمين المتطرف في صفوف الشرطة

تتزايد كل يوم حالات الاشتباه في وجود عناصر يمينية متطرفة في صفوف الشرطة الألمانية. وقدم وزير الداخلية زيهوفر تقييما غير مسبوق للوضع في الأجهزة الأمنية. ويتزامن ذلك مع وقف شرطي عن العمل بسبب تصريحات يمينية متطرفة.

وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر

وزير الداخلية الألماني يعرض تقديرا لعدد الناشطين المتطرفين في الشرطة وأجهزة الاستخبارات وجهاز مكافحة التجسس في الجيش.

عرض وزير الداخلية البافاري المحافظ هورست زيوهوفر الثلاثاء (السادس من أكتوبر/ تشرين الأول 2020) تقديرا لعدد الناشطين المتطرفين في الشرطة وأجهزة الاستخبارات وجهاز مكافحة التجسس في الجيش.

وجاء في التقرير، كما نقل موقع شبيغل أونلاين الألماني، أن هناك 319 حالة من حالات التطرف اليميني المشتبه بها في الأجهزة الأمنية للولايات الألمانية في الفترة الممتدة بين عام 2017 ونهاية مارس 2020. بالإضافة إلى 58 حالة تطرف مشتبه بها في أجهزة الأمن الاتحادية، و44 حالة تطرف مشتبه بها في صفوف الشرطة الاتحادية، وست حالات في الدائرة الاتحادية للتحقيقات الجنائية  (BKA)وحالات فردية أخرى في صفوف الجمارك وشرطة البرلمان وهيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) وجهاز المخابرات الخارجية(BND) .  

وكان وزير الداخلية الألماني قد طلب من أفراد هذه القوات البالغ عددها نحو 300 ألف عنصر ملء استمارات لا تكشف عن أسمائهم حول حالات محتملة شملت زملاء لهم أملا بكسر جدار الصمت المهيمن في الشرطة على ما أفادت نقابات وخبراء.

وكانت أرقام أولى نشرتها صحيفة "دي فيلت" في أيلول/ سبتمبر وتشمل الفترة الممتدة من كانون الثاني/ يناير 2017 إلى آذار/ مارس 2020 أن "مجمل هذه الأجهزة قد تضم "أكثر من 350 حالة مشبوهة". ويشكل ذلك منعطفا للحكومة الألمانية التي كانت ترفض في البداية إجراء تحقيق شامل قد يؤثر سلبا على صورة كل عناصر الشرطة. وكانت تفضل اعتماد منهج يتناول كل حالة بمفردها.

وقال زيهوفر في تموز/يوليو "وكالاتنا الأمنية كنز فعلي" نافيا خصوصا أن تكون ممارسات التدقيق بحسب الوجوه معتمدة في صفوفها. إلا أنه غير كلامه كليا في الأول من تشرين الأول/أكتوبر مؤكدا أن الحكومة "لا تخفي شيئا".

وبات الضغط كبيرا جدا في الأول من تشرين الأول /أكتوبر حتى من جانب الحزب الاشتراكي الديمقراطي، شريك المحافظين في حكومة أنغيلا ميركل الائتلافية لجلاء الضوء على الحجم الحقيقي لهذه المجموعات.

في سياق متصل، أعلنت إدارة الشرطة في مدينة دريسدن شرقي ألمانيا اليوم الثلاثاء وقف شرطي عن العمل بسبب تصريحات يمينية متطرفة. وأوضحت الإدارة أن الرجل لفت الانتباه إليه بمحتويات معادية للدستور في مواقع للدردشة، مشيرة إلى أن هناك إجراء تأديبيا يجري حاليا بحق الشرطي (38 عاما).

 ورفضت الشرطة الإدلاء بالمزيد من التفاصيل بسبب التحقيقات الجارية.  وكان قد تم استبعاد شرطي آخر في دريسدن من الخدمة في أيلول/ سبتمبر الماضي بسبب تعليقات عنصرية ويمينية متطرفة في موقع دردشة.  

ع.ش/ ص. ش (أ ف ب، د ب أ)

مشاهدة الفيديو 03:29

هل تسلل اليمين المتطرف إلى الشرطة الألمانية؟