ألمانيا تطلق موقعاً إلكترونياً لمكافحة أكاذيب مهربي البشر حول اللجوء | أخبار | DW | 23.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تطلق موقعاً إلكترونياً لمكافحة أكاذيب مهربي البشر حول اللجوء

بإطلاق صفحة إلكترونية جديدة تواصل الحكومة الألمانية حملتها لتعزيز التوعية، التي تقوم بها لمكافحة المعلومات المغلوطة، التي تروجها عصابات تهريب البشر حول استقبال اللاجئين في ألمانيا.

أطلقت الحكومة الألمانية اليوم ( الإثنين 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2017) موقعا إلكترونيا على شبكة الانترنت، اسمه، حقائق للمهاجرين  (RumoursAboutGermany.info)، وذلك لمواجهة الشائعات والأخبار الكاذبة بشأن اللجوء في ألمانيا. وتُنشر المعلومات على الموقع باللغات العربية والفرنسية والانجليزية.

وذكرت وزارة الخارجية الألمانية في بيان بمناسبة إطلاق الموقع: "نريد الحيلولة دون هجرة أفراد في أوضاع صعبة وهم في مخيلتهم تصورات حالمة وتوقعات خاطئة، لذلك نواجه الشائعات المتأججة بمعلومات موضوعية".

ويتضمن الموقع موضوعات لكي يتعرف الزائرون على الحقائق وكل ما يحتاج المهاجرون أن يعرفوه ومن بينها "أكبر سبعة أكاذيب" يروجها مهربو البشر عن ألمانيا كمقصد للجوء، مثل:

- "ألمانيا لديها 800 ألف مكان مخصص للاجئين الأفغان وحدهم". هذه المعلومة خاطئة، فلا يوجد في ألمانيا حصص لاستقبال لاجئين من دول معينة فكل حالة لجوء يتم البت فيها على حدة.

- "كل لاجئ يحصل على أموال ترحيب بقيمة ألفي يورو" و"ألمانيا تهدي كل لاجئ منزلا". كلا الشائعتين لا تمت للواقع بصلة، بحسب بيانات الموقع.

- "إذا لم يعجبك الحال في ألمانيا سيعطونك بسهولة تأشيرة إلى كندا". هذه بالطبع أكذوبة، فلا يوجد أي اتفاق بين ألمانيا وكندا أو أي دولة أخرى تنص على ذلك.

وجاء في بيان الخارجية الألمانية أن أهم هدف حملة الموقع هو عدم ترك المجال للمهربين لنشر شائعات عن اللجوء في ألمانيا على الإنترنت. وبحسب البيانات، فإن الموقع الجديد جزء من حملة لمكافحة المعلومات المغلوطة عن اللجوء في ألمانيا انطلقت عام 2015 بنشر لافتات كبيرة ودعاية في الحافلات ومدونات وبرامج إذاعية وتليفزيونية للتوعية بتلك الشائعات في أفغانستان وباكستان وشمال وغرب أفريقيا.

ح.ز/ ص.ش (د.ب.أ)

مختارات

إعلان