ألمانيا تشدد مراجعة قرارات اللجوء الخاصة بـ ″السوريين″ | معلومات للاجئين | DW | 27.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

ألمانيا تشدد مراجعة قرارات اللجوء الخاصة بـ "السوريين"

لا تزال تداعيات فضيحة الضابط "اللاجئ السوري"، فرانكو إيه تتفاعل؛ فقد أوردت مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن السلطات أمرت بتشديد إجراءات فحص وتدقيق قرارات منح اللجوء للأشخاص، الذين ذكروا في طلباتهم أنهم ينحدرون من سوريا.

أمر "المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين" في ألمانيا موظفيه بتشديد مراجعة القرارات الخاصة بطلبات اللجوء التي ذكر فيها مقدموها أنهم منحدرون من سوريا. وذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية في عددها الصادر اليوم السبت (27 أيار/مايو 2017) أن هذا الإجراء يأتي في أعقاب فضيحة الجندي الألماني اليميني المتطرف والمشتبه في صلته بالإرهاب فرانكو إيه الذي ادعى أنه لاجئ سوري.

وبحسب تقرير المجلة، أمر المكتب موظفيه بإجراء مراجعة إضافية بصورة عشوائية لقرار واحد على الأقل من بين 20 قراراً متعلق بطلبات اللجوء الخاصة بهذه الفئة، وذلك بالتحقق من الالتزام بكافة معايير الجودة. ووفقا لـ "دير شبيغل"، كانت تقتصر المراجعة العشوائية لقرارات اللجوء وقت ذروة أزمة اللاجئين، على انتقاء قرار واحد من بين 100 قرار.

يذكر أن الرئيس السابق لـ "المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين"، فرانك-يورغن فايسه، اعترف باشتراكه في المسؤولية عن واقعة جندي الجيش الألماني فرانكو إيه المتهم بانتحال صفة لاجئ سوري. وقال فايسه في تصريحات صحفية مؤخراً: "ثمة أخطاء جسيمة حدثت هنا، ويتعين علي أن أتحمل أنا أيضا المسؤولية عن ذلك".

ويشار إلى أن المكتب أجرى في نهاية 2016 جلسة استماع للجندي المنتحل لصفة لاجئ سوري بالفرنسية، ومنحه في أعقاب ذلك حماية ثانوية كلاجئ حرب قادم من سوريا. وتشتبه السلطات الألمانية في الملازم أول اليميني المتطرف، بأنه كان يخطط لشن هجوم إرهابي، ويقبع فرانكو إيه. في الوقت الحالي في السجن على ذمة التحقيق.

خ.س/ع.ج (د ب أ)

مختارات

إعلان