ألمانيا ترد: المستوطنات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي | أخبار | DW | 19.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا ترد: المستوطنات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي

أكدت وزارة الخارجية الألمانية أن ألمانيا تعتبر بناء المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة مخالفا للقانون الدولي، وذلك ردا على قرار الولايات المتحدة باعتبار أن الاستيطان لا يمثل انتهاكا للقانون الدولي.

قالت متحدثة باسم الخارجية الألمانية اليوم الثلاثاء (19 تشرين الثاني/نوفمبر 2019) إن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تعيق فرصة القيام بعملية سلام وتعرقل حل الدولتين المتفاوض عليه.

وأضافت المتحدثة: "ننوه في هذا السياق إلى قرار 2334 الصادر من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، والذي يؤكد التقييم الخاص بمخالفة القانون الدولي". وتابعت المتحدثة كلامها:" الحكومة الألمانية ستواصل بذل الجهود مع شركائها في الاتحاد الأوروبي من أجل التوصل إلى حل تفاوضي مقبول يلبي المطالب المشروعة لطرفي الصراع".

ويعتبر الاتحاد الأوروبي المستوطنات الإسرائيلية للأراضي الفلسطينية المحتلة في عام 1967 غير مشروعة، وكانت الولايات المتحدة تشاطر التكتل في وجهة النظر هذه إلى أن أعلنت العدول عنها مساء أمس الاثنين.

ونأى الاتحاد الأوروبي بنفسه عن قرار الولايات المتحدة. وقالت فيديريكا موغيريني، منسقة شؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي في بروكسل، مساء الاثنين، إن موقف التكتل الأوروبي من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة واضح ولا يزال بدون تغيير.

وأضافت: "جميع أنشطة الاستيطان غير شرعية بموجب القانون الدولي وتحد من جدوى حل الدولتين وآفاق السلام الدائم وفق ما يؤكده القرار 2334 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أعلن أمس أن بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية يعد من وجهة نظر الولايات المتحدة " غير متعارض في حد ذاته مع القانون الدولي".

ز.أ.ب/ أ.ح (د ب أ)

مختارات