ألمانيا ترحب بإردوغان في قمة العشرين بوصفه ″ضيفاً مهماً″ | أخبار | DW | 30.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا ترحب بإردوغان في قمة العشرين بوصفه "ضيفاً مهماً"

بعد قرار برلين منع الرئيس التركي من إقامة فعاليات جماهيرية خلال زيارته للمشاركة بقمة العشرين، أعلنت الحكومة الألمانية عن ترحيبها بإردوغان. كما أعلن رئيس هنغاريا أن بلاده لن تشارك في التصريحات الأوروبية المعادية لتركيا.

قالت الحكومة الألمانية اليوم الجمعة (30 حزيران/يونيو 2017) إنها ترحب بالرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بوصفه ضيفا مهما على قمة مجموعة العشرين التي تقام في هامبورغ يومي السابع والثامن من يوليو/تموز على الرغم من قرار برلين أمس الخميس منع إردوغان من إقامة لقاءات جماهيرية.

وقال المتحدث باسم الحكومة، شتيفن زايبرت، للصحفيين إنه ليست لديه معلومات تشير إلى أن إردوغان لن يشارك في القمة وأكد أن ألمانيا تتطلع لمشاركته. ومضى قائلاً "أود أن أؤكد أن الرئيس إردوغان بالنسبة للحكومة الألمانية ضيف مهم ونرحب بمشاركته في قمة مجموعة العشرين".

وفي سياق منفصل، دافع رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، عن إردوغان في وجه الانتقادات الأوروبية. وخلال حضوره منتدى أعمال في العاصمة التركية أنقرة، قال السياسي المنتمي إلى اليمين المحافظ اليوم الجمعة إن "بلاده لن تشارك أبدا في التصريحات المعادية لتركيا التي ربما تصدر في دول مهمة تنتمي إلى الاتحاد الأوروبي". وأضاف أوربان، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء المجرية (إم تي آي)،: "حتى لو جلب ذلك مضايقات".

وكان أوربان قد وصل أمس الخميس إلى أنقرة برفقة نصف فريقه الحكومي ونحو 70 رجل أعمال مجريا، وقد استقبله كل من إردوغان ورئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم.

ويشار إلى أن إردوغان يواجه انتقادات داخل الاتحاد الأوروبي بسبب الإجراءات التي اتخذها في أعقاب محاولة الانقلاب العسكرية الفاشلة في منتصف تموز/يوليو الماضي.

كما يواجه أوربان، الذي انضمت بلاده إلى الاتحاد الأوروبي في 2004، انتقادات لأسلوب حكمه الذي يصفه المنتقدون بالاستبدادي. ووصف أوربان اليوم الصداقة مع تركيا أنها " نتاج إستراتيجية تعتد بالقيم الإنسانية في المجر وفي أي بلد محافظ".

خ.س/ف.ي (رويترز، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان