ألمانيا- تحذيرات من هجمات على عمليات نقل لقاح كورونا ومراكز التلقيح | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 12.12.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا- تحذيرات من هجمات على عمليات نقل لقاح كورونا ومراكز التلقيح

مع تزايد التطرف في صفوف المناهضين للتلقيح، حذر مسؤول ألماني من هجمات هؤلاء على عمليات نقل اللقاح ومراكز التلقيح. وفي حين تستمر التحذيرات من خطورة الوضع في ألمانيا والدعوة لتشديد إجراءات العزل العام والإغلاق في البلاد.

مركز تلقيح بميدنة دوسيلدورف

مخاوف من تعرض عمليات نقل لقاح كورونا ومراكز التلقيح في ألمانيا لهجمات

حذر رئيس مؤتمر وزراء الداخلية الألمان، غيورغ ماير، من تعرض عمليات نقل لقاحات كورونا ومراكز التطعيم لهجمات. وقال ماير، الذي يشغل منصب وزير داخلية ولاية تورينغن، في تصريحات لصحف شبكة "دويتشلاند" الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم السبت (12 كانون الأول/ ديسمبر 2020) "علينا حماية عمليات نقل اللقاح في أي حال، كما يجب حماية مراكز التطعيم. هذا ما هو ضروري الآن بسبب الأجواء المحمومة والتصريحات المتطرفة من معارضي التطعيم".

وأضاف ماير: "أرى خطرا هنا. لأن النشطاء المناهضين للتلقيح أوضحوا في المظاهرات مدى تطرفهم وأظهروا ذلك برموز معينة مثل الشارة الصفراء (التي كانت تميز اليهود إبان الحقبة النازية). لقد تطور الأمر على نحو متطرف بينهم". كما أعرب ماير عن دهشته من ضعف إقبال السكان على التطعيم، وقال "هكذا يلاحظ المتطرفون أن هناك إمكانية للتواصل. لذلك يتعين أخذ الأمر على محمل الجد".

ويتوقع وزير الصحة الألماني ينس شبان أن يتوفر اللقاح الأول بحلول الشهر المقبل على أبعد تقدير. ومن المقرر توزيع اللقاحات عبر ما يقرب من 30 نقطة في الولايات الألمانية، ومن هناك ينتقل إلى مراكز التطعيم الإقليمية، حيث يُجرى تجهيز قاعات وملاعب وفنادق لهذا الغرض. وفي وقت لاحق، ستتولى العيادات الطبية التطعيم.

وبالنسبة لتطورات الإصابة بعدوى فيروس كورونا في ألمانيا، أعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح اليوم السبت أن عدد الإصابات الجديدة التي تم تسجيلها في ألمانيا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 28 ألفا و438 إصابة. كما سجلت ألمانيا اليوم 496 حالة وفاة جديدة جراء الإصابة بالفيروس، بعد أن سجلت أمس أعلى مستوى في عدد الوفيات اليومية منذ بدء الجائحة بواقع 598 حالة. وبلغ بذلك إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 21 ألفا و466 حالة. وبذلك يصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى مليون و300 ألف و516 حالة. ووفقا لتقديرات المعهد، بلغ عدد المتعافين حتى الآن نحو 957 ألفا و500 حالة.

مشاهدة الفيديو 02:07

ضغوط على الولايات الألمانية للدخول في حالة إغلاق مع تفشي كورونا

بحث تشديد الإغلاق في ألمانيا

وفي ظلتزايد عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا والدعوات المطالبة بالتحرك. من المقرر أن تبحث المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع رؤساء وزراء الولايات غدا الأحد تشديد إجراءات العزل العام. وتطبق ألمانيا منذ ستة أسابيع إجراءات عزل عام على نطاق جزئي إذ تغلق الحانات والمطاعم في حين تبقي على المتاجر والمدارس مفتوحة. وفرضت بعض الولايات بالفعل إجراءات أكثر صرامة. ومن المتوقع أن تتناول المناقشات غدا الأحد إمكانية إغلاق المتاجر قبل عطلة عيد الميلاد وتوقيت مثل هذه الخطوة.

وفي هذا السياق دعا وزير المالية أولاف شولتس إلى فرض قيود على التسوق في المتاجر على نحو سريع لاحتواء تفشي جائحة كورونا. وقال شولتس، وهو نائب المستشارة أنغيلا ميركل، اليوم السبت إنه يتعين على ألمانيا قبول العديد من القيود بسبب انتشار الفيروس، "على سبيل المثال فيما يتعلق بقطاع التجزئة". وقال شولتس، يجب تقليل الاختلاط إلى حد كبير، في المدارس على سبيل المثال. وذكر أن الفيروس ينتشر بسرعة، و"لذلك، يجب الآن اتخاذ قرارات واسعة النطاق لحماية صحة المواطنين". ووعد وزير المالية بأن تراقب الحكومة العواقب الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بذلك، وقال: "نخطط للقيام بذلك مرة أخرى بمساعدة كبيرة".

كما حذر وزير الاقتصاد، بيتر ألتماير، من خطورة الوضع في البلاد وقال لشبكة (آر.إن.دي) اليوم السبت إن وحدات العناية المركزة في المستشفيات توشك على تجاوز الحدود القصوى لطاقتها وأن ألمانيا لا يمكنها الانتظار إلى ما بعد عيد الميلاد للتعامل مع ذلك. وأضاف "علينا أن نوضح كيف ستستمر الأمور الآن... وإلا فإن الجائحة ستخرج عن نطاق السيطرة تماما".

ع.ج/ ع.ج.م (د ب أ، رويترز)