ألمانيا تتكفل بترميم ذقن قناع توت عنخ آمون | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 21.10.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

ألمانيا تتكفل بترميم ذقن قناع توت عنخ آمون

مازال توت عنخ آمون الملقب بالفرعون الذهبي يلقى اهتماماً كبيراً من جانب الجمهور وأيضاً المتخصصين. ألمانيا تهدي مصر تكلفة ترميم ذقن قناع توت عنخ آمون الذي تعرض للتلف في مطلع العام الجاري.

مثلما كان العثور على مقبرة توت عنخ آمون الملقب بالفرعون الذهبي عام 1922 من أكبر الاكتشافات الأثرية في القرن الشعرين ظلت مقتنيات المقبرة جاذبة للأضواء ومنها ذقن القناع الذي تعرض لأخطاء في ترميمه في يناير/ كانون الثاني الماضي. وقال وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي آنذاك إن القناع "آمن" رغم الخطأ في الترميم الذي استخدمت فيه مادة الإيبوكسي في لصق اللحية -التي يزيد طولها على عشرة سنتيمرات- بذقن القناع موضحا أن الخطأ يتمثل في "استخدام مادة الإيبوكسي القوية (استخداما) أكثر من اللازم" وأن الترميم سيعاد مرة أخرى.

وقال الدماطي في مؤتمر صحفي بالمتحف المصري الثلاثاء إن القناع سيعود للعرض مرة أخرى داخل واجهة عرض حديثة بعد الانتهاء من ترميمه وإن تكلفة مشروع الترميم "مهداة من المعهد الألماني للآثار بالقاهرة" في إطار التعاون المشترك في مختلف مجالات العمل الأثري. وأضاف "يصعب تحديد المدى الزمني للانتهاء من مراحل مشروع الترميم."وكان محمد سامح عمرو سفير مصر في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) قال في يناير الماضي -في مؤتمر صحفي بحضور كريستيان إيكمان الخبير الألماني في الترميم- إنه تلقى اتصالات من مؤسسات دولية معنية بالشأن الأثري ومنها المجلس الدولي للمتاحف الذي أبدى استعداده للإسهام في ترميم القناع.

ويضم الفريق المشارك في المشروع مجموعات تشمل مرممين وأثريين وعلماء متخصصين في دراسة المواد "تمهيدا لنشر القناع نشرا علميا"، حسبما أوضح إيكمان رئيس فريق العمل في مشروع الترميم في مؤتمر صحفي. وأضاف أن العمل يتضمن ثلاث مراحل هي فصل الترميم السابق وإعداد الدراسات المتكاملة على القناع من الناحية الفنية والتاريخية وعمليات إعادة تثبيت اللحية.

يذكر أن مقبرة توت عنخ آمون، الذي حكم في نهاية الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة (حوالي 1567-1320 قبل الميلاد)، تعتبر المقبرة الوحيدة التي لم ينجح اللصوص في الوصول إليها. وتقع مقبرته في وادي الملوك في الأقصر (700 كيلومتر جنوبي القاهرة) التي كانت عاصمة ما يطلق عليه المؤرخون وعلماء المصريات عصر الإمبراطورية المصرية (نحو 1567-1085 قبل الميلاد).

س.ك/ ط.أ (رويترز)