ألمانيا تأمل في عودة العلاقات إلى طبيعتها مع تركيا | أخبار | DW | 03.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تأمل في عودة العلاقات إلى طبيعتها مع تركيا

قال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل قبيل توجهه إلى العاصمة التركية إنه يأمل في تهدئة العلاقات المتوترة منذ فترة غير قصيرة بين برلين وأنقرة. غابرييل سيناقش ملفت عديدة بينها أيضا قضية سجن صحفيين ألمان من أصول تركية.

أعرب وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل عن أمله في تهدئة العلاقات المتوترة بين برلين وأنقرة خلال زيارته لتركيا بعد غد الاثنين. وقال غابريل اليوم السبت (الثالث من حزيران/يونيو 2017) في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية: "نبحث عن إمكانيات لإعادة العلاقات إلى طبيعتها مع تركيا".

ويعتزم غابرييل لقاء نظيره التركي مولود جاويش أوغلو الاثنين المقبل في أنقرة لإجراء محادثات حول حظر الحكومة التركية لزيارة نواب من البرلمان الألماني (بوندستاغ) للجنود الألمان في قاعدة إنجرليك التركية. وتنوي الحكومة الألمانية سحب الجنود الألمان المنتشرين في القاعدة، وعددهم 260 جنديا، حال عدم عدول الحكومة التركية عن قرارها بشأن حظر الزيارة.

 

وتبرر تركيا موقفها بمنح الحكومة الألمانية حق اللجوء لجنود أتراك سابقين تتهمهم أنقرة بالتورط في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة بتركيا في تموز/يوليو الماضي. وتعتبر زيارة غابرييل محاولة أخيرة لتسوية هذا الخلاف.

وقال غابرييل في هذا السياق: "لكن هناك أيضا موضوعات كثيرة أخرى تُثقل كاهل العلاقات بين تركيا وألمانيا حاليا"، مشيرا إلى اعتقال صحفيين ألمان في تركيا، مثل مراسل صحيفة "دي فيلت" الألمانية دنيز يوجيل الذي يقبع في السجن على ذمة التحقيق منذ شباط/فبراير الماضي والمترجمة الألمانية ميسالي تولو كورلو المحبوسة منذ شهر. ويواجه كلاهما اتهامات بالترويج لتنظيمات إرهابية.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش الألماني يشارك في المهمة الدولية لمكافحة تنظيم (داعش) في سوريا والعراق بست طائرات استطلاع من طراز "تورنادو" وطائرة تزويد بالوقود. وتنطلق المشاركة الألمانية من قاعدة "إنجرليك" التابعة لحلف شمال الأطلسي "ناتو".

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان