ألمانيا- المعارضة تتشكك في مشاركة الجيش في مهام خارجية | أخبار | DW | 29.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا- المعارضة تتشكك في مشاركة الجيش في مهام خارجية

أعلنت المعارضة الألمانية تشككها في مهام أخرى يشارك بها الجيش الألماني خارج البلاد، بعد تعليق ألمانيا لمشاركتها في مهمة صوفيا التابعة للاتحاد الأوروبي لمكافحة تهريب البشر بالبحر المتوسط.

قال توبياس ليندنر خبير شؤون الدفاع بحزب الخضر الألماني المعارض لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية في عددها الصادر اليوم (الثلاثاء 29 كانون الثاني/ يناير 2019) إن الشرعية القانونية الدولية للمهمة في سوريا والعراق تعد "أكثر من كونها موضع شك".

يشار إلى أن ألمانيا تشارك في المكافحة الدولية لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا والعراق بطائرات استطلاع من طراز "تورنادو" وطائرة تزود بالوقود.

وكانت ألمانيا أعلنت قبل أسبوع تعليق مشاركتها في مهمة "صوفيا" لمكافحة مهربي البشر في البحر المتوسط، حتى إشعار آخر. وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية، فإنّ السبب في ذلك يرجع إلى الخلاف حول المكان المقرر لنقل المهاجرين الذين يتم إنقاذهم إليه.

من جانبه، ناشد حزب اليسار الألماني المعارض الحكومة الاتحادية إنهاء المهام الأخرى التي تشارك فيها البحرية الألمانية في البحر المتوسط، ويندرج من بينها مشاركة الجيش في المهمة الأممية لمراقبة السواحل اللبنانية. يشار إلى أنه من شأن قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل" التي يشارك فيها الجيش الألماني منع الإتجار في الأسلحة، لاسيما من جانب حزب الله.

الخبير في شؤون الدفاع ماتياس هونه طالب  بإنهاء المهمة بأسرع ما يمكن، لأنّ المتحقق في البحر الأبيض المتوسط  حتى الآن هو "إلقاء القبض على صفر إرهابي في البحر، وصفر آخر لتأمين السلاح ".

أما رئيس لجنة الدفاع فولفغانغ هيلمش من الحزب الاشتراكي الديمقراطي فحذر من هجمات مرتدة في أفغانستان (في حال إنهاء مهمات القوات الدولية) ، مؤكدا أن "تغريدات الرئيس ترامب المتدفقة كان لها أثر مدمر على محادثات السلام ".

م.م/ ح. ز (د ب أ، ك ن أ)

مشاهدة الفيديو 02:03

من هو الجاسوس الإيراني في الجيش الألماني؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع