ألمانيا: استمرار ″حالة التأهب″ الأمني في ولاية بريمن | أخبار | DW | 02.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا: استمرار "حالة التأهب" الأمني في ولاية بريمن

واصلت ولاية بريمن تشديد إجراءاتها الأمنية تحسبا لهجوم إرهابي محتمل من جانب إسلاميين. وهذه ثالث مرة ترفع فيها ألمانيا حالة التأهب خشية وقوع هجمات إرهابية، إذ سبق وأن ألغيت مسيرة مناهضة للاستلام في دريزدن لنفس السبب.

بالرغم من تقليص تواجد قوات الأمن في وسط مدينة بريمن منذ أمس (الأحد الأول من مارس/ آذار 2015)، لاتزال الحماية الأمنية مكثفة خصوصا على الجالية اليهودية. وقال وزير داخلية الولاية أولريش مويرير "سيتم مواصلة التحقيقات الشرطية والاستخباراتية المكثفة، والحفاظ على نفس مستوى الحماية للجالية اليهودية". وكانت سلطات التحقيق الألمانية اشتبهت في قيام لبناني (39 عاما) بعرض مسدسات آلية للبيع. وقال مويرر "المعلومات كانت محددة لدرجة لا يمكن أن نستبعد معها شن هجمة في بريمن".

واشتبهت السلطات في سعي إسلاميين لديهم استعداد للعنف في بريمن لشراء تلك أسلحة. وخفضت شرطة بريمن أمس من تحذيرها الأمني بعد عدم عثورها على أسلحة خلال حملة مداهمات وتفتيش. وألقت الشرطة القبض على اللبناني ورجل آخر مطلع الأسبوع الجاري بصورة مؤقتة. ولاتزال التحقيقات معهما مستمرة بتهمة انتهاك قانون الرقابة على الأسلحة الحربية.

وهذه ثالث مرة ترفع فيها ألمانيا حالة التأهب الأمني خشية وقوع هجمات يشنها متطرفون، ما أدى في كانون الثاني/ يناير إلى إلغاء مسيرة مناهضة للإسلام في مدينة دريسدن. كما دفعت مخاوف أمنية مشابهة مدينة براونشفيك إلى إلغاء عرض كرنفال في شباط / فبراير. وحذرت نقابة الشرطة أمس الأحد من التهاون مع تهديد وقوع هجمات. وقال رئيس النقابة اوليفر مالشو "على السياسيين التوقف عن التحدث عن تهديدات إرهابية افتراضية في ألمانيا .. فألمانيا بلا شك هي هدف للإرهابيين. والتحذيرات الإرهابية أصبحت متكررة ومحددة أكثر".

ح.ز / ع.ج (د.ب.أ / أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان