ألمانيا..ارتفاع عدد الإصابات بكورونا والوفيات أدنى من واحد بالمائة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 19.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا..ارتفاع عدد الإصابات بكورونا والوفيات أدنى من واحد بالمائة

سجلت ألمانيا منتصف نهار اليوم حوالي 140 ألف إصابة بكورونا وما يناهز 4300 وفاة جراءه. معهد روبرت كوخ، أشار إلى أن غالبية المتوفين جاوزا الثمانين عاماً، مشددا على الحفاظ على معدل وفيات تحت 1 في المائة.

في الصورة جنود المان ينقلون أسرة إلى أحد مستشفيات هانوفر.

رغم ارتفاع عدد الإصابات في ألمانيا بقيت الوفيات أدنى من واحد في المائة.

سجلت ألمانيا 140478حالة إصابة، على الأقل، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حتى صباح اليوم الأحد (19 نيسان/أبريل 2020). وجاء في التقييم الخاص لوكالة الأنباء الألمانية أن عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في أنحاء البلاد بلغ 4289 حالة، على الأقل، حتى صباح اليوم.

مختارات

أما معهد روبرت كوخ فقد سجل عدد الإصابات 139897 حالة اليوم الأحد، بزيادة 2458 عن اليوم السابق، بينما بلغ عدد المتعافين 88000 شخص في ألمانيا، حسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "فرانكفورتر ألغماينة". وحسب نفس الموقع سُجلت اليوم الأحد 184 حالة وفاة، وبذلك يرتفع عدد المتوفين بالفيروس في ألمانيا 4294 شخص.

يشار إلى أن هذا التقييم يشمل أحدث الأعداد المسجلة في جميع الولايات الألمانية. وبحسب إحصائيات وكالة الأنباء الألمانية سجلت ولاية بافاريا، جنوبي ألمانيا، أكثر حالات الإصابة، حيث تجاوز العدد بها 37200 حالة مؤكدة بالفيروس، والوفيات 1226، على الأقل.
وجاءت ولاية شمال الراين فيستفاليا، غربي ألمانيا، في المركز الثاني، حيث سجلت أكثر من 29100 إصابة و862 حالة وفاة، على الأقل. وحلت ولاية بادن-فورتمبرغ، جنوبي ألمانيا، في المركز الثالث بعدد إصابات 27700 حالة، و925 وفاة، على الأقل.

وفي سياق متصل أفاد رئيس معهد روبرت كوخ الحكومي مساء أمس أن غالبية الموتى بالفيروس من الذين تفوق أعمارهم الثمانين. وتبلغ نسبة الموتى فوق السبعين عاماً حوالي 63 بالمئة من المجموع العام، حسب لوتر فيلر، وفق ما نشر الموقع الإلكتروني لـ "رادويو دويتشلاند" العمومي. 
وفي أحدث تقديرات لمعهد روبرت كوخ أكد أنه يسعى للحفاظ على معدل 0,8 وفيات لا يتجاوز في المائة، ومع الارتفاع المسجل في عدد الإصابات فان ألمانيا مطالبة بجهد أكبر في إجراءاتها  كي لا يتجاوز المعدل عتبة 1 في المائة.
وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة ما لا يقلّ عن 160685 شخصاً في العالم منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر في الصين، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الأحد حتى الساعة 11,00 بالتوقيت العالمي. 
وشُخّصت أكثر من 2334130 إصابة رسمياً في 193 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء. وهذا العدد لا يعكس سوى جزءا من عدد المصابين فعلياً إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلّب رعاية في المستشفى. ومن بين المصابين، تعافى ما لا يقلّ عن 518900 شخص.
وتجاوزت أوروبا عدد المائة ألف إصابة، والدول الأكثر تضرراً بعد الولايات المتحدة هي إيطاليا مع 23227 وفاة من أصل 175925 إصابة، ثم إسبانيا مع 20453 وفاة من أصل 195944 إصابة، وفرنسا مع 19323 وفاة من أصل 151793 إصابة، والمملكة المتحدة مع 15464 وفاة من أصل 114217 إصابة. 

 خ.س/م.س (د ب أ، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة