أكراد ألمانيا يحيون النوروز في مظاهرات بهانوفر داعمة لعفرين | أخبار | DW | 17.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أكراد ألمانيا يحيون النوروز في مظاهرات بهانوفر داعمة لعفرين

تظاهر حوالي 11 ألف كردي في مدينة هانوفر للتنديد بالعملية العسكرية التركية في عفرين السورية. وعلى عكس المتوقع لم تحدث اشتباكات مع أتراك؛ إلا أنه سُجل رفع رموز وترديد شعارات لعا علاقة بحزب العمال الكردستاني.

مشاهدة الفيديو 01:23
بث مباشر الآن
01:23 دقيقة

مظاهرة للأكراد في ألمانيا احتجاجاً على الاقتحام التركي لعفرين

تحت شعار "النوروز يعني المقاومة- والمقاومة تعني عفرين" شارك نحو 11 ألف شخص، اليوم السبت (17 آذار/مارس 2018)، في مظاهرة دعا إليها أكراد في مدينة هانوفر الألمانية للتنديد بالعملية العسكرية التركية شمالي سوريا.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الاحتجاجات سارت بدون تجاوزات إلى حد كبير، باستثناء رصد وقائع فردية لرفع أعلام محظورة وترديد شعارات محظورة. وأضافت الشرطة أنه تم رفع رايات ورموز وترديد شعارات لها علاقة بحزب العمال الكردستاني المحظور في ألمانيا. وتدخلت الشرطة لتطبيق القانون، ما حدا ببعض المتظاهرين لرمي الشرطة بالزجاجات البلاستيكية ومهاجمتها بعصي الرايات والأعلام. وصادرت الشرطة عدداً من الأدوات بحوزة متظاهرين. وقال المتحدث إنه تم قذف أفراد بزجاجة بلاستيكية، واعتقال فردين على الأقل.

وكان منظمو الاحتجاجات قد توقعوا أن يصل عدد المحتجين على مدار اليوم إلى نحو 15 ألف شخص.

 

واستعدت الشرطة بقوات كبيرة للحيلولة دون حدوث أي اشتباكات محتملة بين المتظاهرين الأكراد وقوميين أتراك، غير أنه لم تسجل أي حوادث من هذا النوع. وكانت هيئة حماية الدستور الألمانية (الاستخبارات الداخلية) حذرت، أمس الجمعة، من وقوع أعمال عنف خلال احتفالات مطلع هذا الأسبوع الخاصة برأس السنة الكردية المعروفة باسم (احتفالات النوروز) في مدينة هانوفر. 

ويشار إلى أن الشرطة كانت قد منعت الاحتفالات في البداية خشية أن يندس أنصار لحزب العمال الكردستاني المحظور بين المشاركين في الاحتفالات. ولكن محكمة ألمانية نقضت القرار يوم الأربعاء الماضي، قائلة إن الحق في حرية التجمع في ألمانيا يعلو على مخاوف الشرطة.

خ.س/و.ب (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان