″أفكار بدوي مهمة أيضا بالنسبة لألمانيا″ | سياسة واقتصاد | DW | 30.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

"أفكار بدوي مهمة أيضا بالنسبة لألمانيا"

يظهر للمرة الأولى على مستوى العالم كتاب للمدون السعودي رائف بدوي، هذا الكتاب تصدره دار نشر ألمانية رغم وجود توصية من وزارة خارجية ألمانيا بعدم نشره. وبهذه المناسبة أجرت DW عربية حوارا مع الناشر كونستانتين شرايبر.

DW: أنت عدت مؤخرا من كندا، بعدما زرت في المنفى إنصاف حيدر زوجة رائف بدوي. فهل عرفت أيضا كيف حال رائف نفسه؟ وهل زوجته على اتصال منتظم معه؟

كونستانتين شرايبر "هناك اتصالات غير منتظمة بينها وبينه. ويتم الاتصال بها من السجن، بشكل تلقائي، في معظم الأحوال، ثم يتم توصيلها به. ومن خلال ذلك يعرف ما هو الجديد، وبالطبع تبلغه (زوجته) عن عمليات التضامن العديدة والكبيرة معه في جميع أنحاء العالم. أما ظروفه الأسبوع الماضي فسيئة جدا نفسيا وجسديا، لكنه يقول أيضا إنه يستمد الكثير من القوة الجديدة من خلال عمليات التضامن الدولية. فهو يعرف مثلا أيضا أن العديد يؤيدونه في ألمانيا لدرجة أنه يذكر ذلك صراحة في مقدمة كتابه. وأعتقد أن ذلك لعب أيضا دورا في قراره هو وزوجته في نشر "مشروع الكتاب" هذا لدى ناشر ألماني."

Buchcover Raif Badawi 1000 Peitschenhiebe Weil ich sage, was ich denke

غلاف كتاب رائف بدوي باللغة الألمانية

كتابات رائف بدوي باللغة العربية لا يوجد منها سوى بقايا فقط على شبكة الإنترنت، فقد قامت السلطات السعودية بحذف معظمها أو حجبها. والآن هناك مخططات لنشرها باللغة الإنجليزية وغيرها من اللغات، وستصدر الطبعة باللغة الألمانية أولا. ما الذي يدفع القراء باللغة الألمانية بالذات إلى الاهتمام بأفكار بدوي؟

"بعض الأشياء التي يتناولها مهمة جدا بالنسبة لألمانيا، فلدينا الآن هنا (في ألمانيا) جزء كبير نسبيا من الشعب مسلمون. وهو (رائف) يناقش قضايا من بينها كيفية الجمع بين نمط الحياة الإسلامية التقليدية ونمط حياة حديثة. وبجانب حقوق المرأة والحرية الدينية، يتناول قضية أخرى هي مسألة التقدم العلمي والوصول إلى المعرفة، والتعليم. وهنا يقوم دائما بعقد مقارنات مع الدول الغربية، ويقول: لدينا هنا عجز- ليس في العالم الإسلامي نفسه فحسب، وإنما يشير إلى المجتمعات الإسلامية بشكل عام، وعلى مستوى العالم. هذه قضايا تشغلنا نحن أيضا في ألمانيا: فكيف ننجح في أن يكون للمزيد من المسلمين فرص للوصول إلى تعليم جيد وفي نهاية المطاف الحصول على وظائف أفضل؟ أي الاندماج على قدم المساواة..."

كل هذا حسن وصحيح، لكن ألا تكون طبعة عربية (لكتاب بدوي) أكثر أهمية بكثير؟

"نعم، من وجهة نظر سياسية وإجتماعية فإن هذه في الواقع مسألة مرغوب بها تماما. لكن السؤال هو طبعا: ما هو نوع رد الفعل الذي ستسببه (طبعة عربية لكتاب بدوي)؟ فهناك حالة استقطاب قوية جدا فيما يتعلق بهذه القضايا في العالم العربي. هناك بالطبع بعض من أمثال رائف بدوي، يتمنون حدوث عملية تحرر للدولة والمجتمع، وهؤلاء أشخاص يأملون في مثل هذا الدعم. لكن المزاج العام يتجه دائما حاليا نحو المزيد من المحافظة. بمعنى أن رد الفعل على كتاب كهذا باللغة العربية لن يكون إيجابيا. لذلك يجب أن يطرح الناشر أو دار النشر على نفسه السؤال التالي: إلى أي مدى أريد أن أذهب مع مشروع كتاب كهذا لأكون في مرمى نيران مثل هذه المناقشات؟ في العديد من البلدان، كان هناك تسابق بين ناشرين للحصول على الترخيص (بنشر الكتاب)، في فرنسا، في إيطاليا، وفي إسبانيا وانجلترا مثلا. لكن لم يكن هناك حتى الآن ناشر من دولة من الدول العربية."

أنت الناشر وقرأت الكتاب. ما هو أكثر شيء أعجبك؟

Constantin Schreiber Journalist Ensaf Haidar Raif Badawi

كونستانتين شرايبر ناشر الكتاب مع إنصاف حيدر زوجة رائف بدوي

"النصوص لها قوة شعرية بشكل لا يصدق، كما أنها متنوعة. وتتأرجح بخفة بين عناصر من روح الدعابة ونوبات من التحليل العميق والأفكار المعقدة، لا سيما عندما يكتب عن الربيع العربي. وهذا ينطبق بشكل خاص على اللغة العربية، لكني أعتقد أنه من الممكن متابعة ذلك بشكل جيد في الترجمة الألمانية. علاوة على ذلك يثير إعجابي المستوى العالي من المعرفة لديه عن أشياء كثيرة، يكتب عنها. لكن على حال حال فإن الشيء الملاحظ بشكل خاص، ولا سيما بالنسبة لمن له معرفة بعض الشيء بالمنطقة والإشكالية، هى الهجمات اللفظية التي يشنها على الإسلام، والتي تكون أحيانا في منتهى الوضوح، عندما يشير مثلا إلى الدين كسبب للغباء أو التخلف. فهذا شيء غير معتاد بتاتا بالنسبة لشاب مسلم ومن المملكة العربية السعودية، وشجاع خصوصا! وكان عليه أن يعرف بوضوح أن هذا سيسبب هناك ردود فعل عنيفة لدى الدولة والسلطات.".

هل في كتابات رائف بدوي رؤى للمستقبل أيضا؟

"ليس مباشرة، لكنه لا يتناول فقط انتقاد الإسلام والحرية الدينية، كما قد يتصورالمرؤ – وإنما يذهب إلى ما هو أبعد من ذلك. فهو يكتب كثيرا مثلا عن مخاوف لديه. وتحديدا عن مخاوفه من أن يغادر المزيد من العقول الذكية العالم العربي وينتقلون إلى الغرب؛ لأنهم أحرار هناك ولديهم فرص أكثر، ولا يوجد قمع من قبل الدولة. وهذا موضوع يتكرر لدى بدوي. لكنه يكتب أحيانا أيضا حول مسائل اقتصادية وعلمية، ويناقش أمورا من حياته الشخصية أو حتى يعكس أنماط حياة تقليدية في السعودية، يقول عنها: إنها ليست بتلك الصرامة التي يطالب بها اليوم المتسلطون".

في الواقع ربما لا يعرف ذلك العديد من القراء الألمان ...

"نعم، ولذلك فإن زوجته سعيدة جدا بأن ينشر هذا الكتاب الآن في ألمانيا. ومع ذلك، كان هناك في عملية نشر الكتاب حدث مزعج قليلا ..."

تقصد ما ذكر في بعض وسائل الاعلام، نقلا عن الدبلوماسية الألمانية، من أن هناك توصية بعدم نشر الكتاب؟

"نعم. توصية وزارة الخارجية الألمانية بعدم نشر الكتاب، والتي بررت بأن نشره يمكن أن يعيق جهود الإفراج عنه، والتي تجري وراء الكواليس. لقد أخذنا هذا على محمل الجد وأبلغت زوجة بدوي بذلك. وقالت إنها تشاورت مع زوجها، واتفقا سريعا في الرأي على أن هذا الكتاب سينشر!".

**كتاب "ألف جلدة، لأنني أقول ما أعتقد" تنشره دار النشر الألمانية أولشتاين في أول أبريل/ نيسان 2015. الناشر كونستانتين شرايبر هو مذيع ومدير تحرير في القناة الإخبارية الألمانية "ان تي في"، وعمل سابقا مراسلا لدويتشه فيله.

مختارات

إعلان