أعرض ″خفية″ لم تكن تعرفها تدل على الإصابة بالانزلاق الغضروفي | عالم المنوعات | DW | 14.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أعرض "خفية" لم تكن تعرفها تدل على الإصابة بالانزلاق الغضروفي

ربما يشعر البعض بألم في ذراعيه أو قدميه أو يصاب بنوع من الحساسية الجلدية أو حتى يشعر ببروده في بعض المناطق بجسده ولا يدري أنها مؤشرات تدل على إصابته بالانزلاق الغضروفي. فما هو الانزلاق الغضروفي وما هي أعراضه الخفية؟

يعاني البعض من آلام في مناطق مختلفة من الجسم ويتناول بسببها مختلف المسكنات ومضادات الالتهاب التي يصفها له الطبيب ولكن لا يشعر بأي تحسن. ربما لم يتم تشخيص الحالة بشكل صحيح وربما تكون تلك الآلام تنبيهاً من الجسم ومؤشراً لوجود مشكلة في العمود الفقري أو بداية لحدوث انزلاق غضروفي.

في حواره مع DW عربية، أوضح دكتور هشام خليل، رائد علم علاج الطب التقويمي "أستيوباثي" في الشرق الأوسط وممثل الأكاديمية الدولية للأستيوباثي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن الانزلاق الغضروفي هو عبارة عما يطلق عليه "انحراف ميكانيكي"، حيث أن القرص الذي يقع بين الفقرات (الديسك) يتحرك من مكانه في اتجاه معين.

ويؤثر الانزلاق الغضروفي على عمل الجسم ككل ويعتمد ذلك على المكان الذي تقع فيه الإصابة بالعمود الفقري. فمن الممكن أن يحدث الانزلاق الغضروفي في الرقبة أو في الفقرات الصدرية أو الفقرات القطنية، ولكن الأكثر شيوعاً هو حدوثه في الفقرة الخامسة والسادسة العنقية أو الفقرة الرابعة والخامسة القطنية.

وفي علم الأستيوباثي، يتم تشخيص المريض من الفحص الاكلينيكي والشكوى الخاصة به. ويقول الدكتور خليل إنه "في حالة وجود إصابة بالفقرات القطنية يغير الإنزلاق الغضروفي من ميكانيكا الحوض في الجسم و تقوم الفقرات القطنية بالضغط على الأجزاء الأخيرة من جذور الأعصاب، وهذا ما يسبب  شعور المريض بالألم وفي أحيان أخرى لا يشعر بأي ألم وإنما تصيبه أعراض توصف في تلك الحالة بالأعراض المتأخرة للإصابة بالديسك (الانزلاق الغضروفي)".

أعراض خفية

ربما يصاب المريض بأعراض مختلفة لا يتصور أن لها علاقة بإصابته بالانزلاق الغضروفي. تتمثل تلك الأعراض في عدم القدرة على التحكم في البول أو البراز والشعور ببرودة أو سخونة بعض المناطق من القدمين أو الفخذ أو المقعدة. كما يفقد المريض أحياناً الإحساس في مناطق معينة أو يشعر بالتنميل، بالإضافة إلى تأثر القدرة الجنسية والمشي.

ومن ضمن الأعراض الخفية أيضاً وجود ضعف عام أو ضعف في القدم أو في الركبة. ويعتمد ذلك على حجم  الضغط الميكانيكي للغضروف على الأعصاب المحيطة به، حسب قول الدكتور خليل.

الأمعاء والعمود الفقري

ويتابع الدكتور خليل في حواره مع DW عربية: "هناك ما يطلق عليه علاقة عكسية للأحشاء المتصلة بالعمود الفقري من خلال أربطة. فكل الأمعاء الدقيقة متصلة بالفقرات القطنية الأولى والثانية. لذا فمن الممكن أن يكون أحد الأسباب الخفية لحدوث الانزلاق الغضروفي في المنطقة الصدرية أكثر من القطنية مثلاً، هو أن يكون المريض يعاني بالأساس من مشاكل في الهضم والإمساك أو الإسهال" .

علامات مبكرة

توجد علامات مبكرة للكشف عن الإصابة بالانزلاق الغضروفي، مثل حدوث تورم في إحدى القدمين أو تورم منطقة معينة في الظهر أو ظهور حساسية في الجلد عند منطقة الوسط لدرجة يصعب معها ارتداء بعض الملابس، كما يشرح الدكتور خليل، مضيفاً: "أما الإصابة بالانزلاق الغضروفي في الفقرات العنقية فهي أخطر بكثير من الإصابة به في الفقرات القطنية لأنها من الممكن أن تضغط على النخاع الشوكي والذي يعتبر أساس الجهاز العصبي الإرادي واللاإرادي في الجسم . فإذا كان المريض مصاباً بالانزلاق في الفقرة السادسة والسابعة، فمن الممكن أن يؤثر ذلك على طريقة المشي. كما يمكن أن يكون الصداع والدوار وعدم انتظام ضغط الدم من الأعراض الخفية للانزلاق الغضروفي".

التدخل الجراحي

يفيد الدكتور هشام خليل بأنه علم الأستيوباثي لا يتم اللجوء إلى اجراء العمليات الجراحية إلا إذا حدث فقدان مفاجئ للإحساس في القدمين أو في قدم واحدة فقط أو فقدان مفاجئ للسيطرة على التبرز، حيث يعني ذلك أن القرص (الديسك) أثر على أعصاب التحكم في العضلات والإحساس والإخراج. ومهما زاد الألم، فلا يعني ذلك ضرورة التدخل الجراحي، حيث أنه يختلف من شخص لآخر حسب قدرته وتحمله.

 تناول المياة بكثرة يعتبر من أهم العوامل التي تقي من آلام الظهر بشكل عام. ويشير الدكتور خليل إلى أن شرب كميات كبيرة من المياة التي تعمل على تعديل الوظائف الفسيولوجية للجسم يسمح له بالتعافي بطريقة أسهل، بالإضافة إلى أن تناول المياة يمنح الحيوية للأنسجة، مما يجعلها تعود لوضعها الطبيعي.

وأوضح رائد علم الأستيوباثي في الشرق الأوسط أن منظمة الصحة العالمية أوصت بشرب كميات معينة للإنسان طبقاً للمنطقة الجغرافية التي يعيش فيها كل شخص، وبالنسبة لمنطقة الشرق الاوسط، توصي المنظمة بشرب ما بين 3.5  إلى 4.5 لتر من المياه يومياً حسب الوزن.

ألم أثناء الجلوس

 ربما يشعر البعض بالألم في منطقة الظهر أثناء الجلوس، وتفسيره عند الدكتور خليل أنه "يعتمد على مكان الغضروف في الفقرات. فيمكن أن يشعر البعض بالألم أثناء الجلوس في حين يشعر آخرون بالألم أثناء المشي أو النوم. فيتم تفسير ذلك في علم الأستيوباثي طبقاً لكيفية تحميل الفقرة على الديسك ونوع الإصابة التي حدثت للمريض. وما يتم فعله في الأستيوباثي هو استعادة ميكانيكا الجسم وبالتالي إعادة الوظائف الطبيعية لجسم المريض الذي يبدأ في التعافي أثناء وجود الغضروف".

س.م/ ي.أ

مختارات

إعلان