أسرى حرب روس في أوكرانيا: ″ تعرّضنا للخداع ″ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 25.06.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

أسرى حرب روس في أوكرانيا: " تعرّضنا للخداع "

يقول الجنود الروس الأسرى في أوكرانيا إن حكومتهم خدعتهم. كيف يعاملون كأسرى حرب؟ وكيف ينظرون إلى تلك الحرب؟ DW تمكنت من الوصول الحصري إلى الأسرى في أحد السجون والتحدث إلى عدد منهم.

أسرى حرب روس في معتقل أوكراني

أكد جميع السجناء الذين استطاعت DW التحدث معهم أنهم نادمون على مشاركتهم في غزو أوكرانيا

في مؤسسة مخصصة للاحتجاز قبيل المحاكمة في أوكرانيا، وتحديداً في الطابق الثاني المخصص لأسرى الحرب الروس، التقت DW بعدد منهم.

في هذه المنشأة، تم احتجاز  أسرى الحرب الروس في مكان منفصل عن السجناء الآخرين. قيل لمراسل DW إن ذلك "بهدف حمايتهم."

وتمتنع DW عن ذكر الموقع الدقيق للمبنى لأسباب أمنية. وبناءً على طلب من الصحفيين تم التقدم به إلى مصلحة السجون الحكومية في أوكرانيا، أصبحت DW أول وسيلة إعلامية تتحدث مع السجناء الروس، بالإضافة التصوير في السجن.

وتم منح الإذن بشرط ألا تقوم DW بالإبلاغ عن مكان وجود السجناء أو إظهار وجوههم. أيضاً سُمح لنا فقط بالتحدث إلى السجناء الذين لم توجه إليهم تهم بارتكاب جرائم حرب ولم يواجهوا أية تهم جنائية أخرى، لكن تطلبت مقابلة هؤلاء الأفراد إذنًا إضافيًا من المحققين أو المدعي العام.

"هنا فقط أدركت ما كان يحدث بالفعل"

يجلس سبعة رجال من مختلف الأعمار في إحدى الزنزانات. لم يتفاجئ هؤلاء بزيارة الصحفيين. يقولون إن ممثلي الأمم المتحدة أو الصليب الأحمر يأتون إليهم كل أسبوع. خلال المقابلات، رافق صحفيي DW موظفون من السجن الذين سمحوا لهم باختيار الرجال الذين يريدون إجراء مقابلات معهم. التقت DW بأربعة سجناء بعد موافقتهم؛ قالوا إنهم جميعًا كانوا جنودًا محترفين وليس لديهم ما يخفونه. يقول رومان، من فيبورغ في روسيا: "بصراحة، لقد خُدعنا". ويضيف موضحاً: "في البداية، قِيل لنا إن الأمر يتعلق بمهمة إنسانية. ولكن تم إرسالي على الفور إلى الخطوط الأمامية". أصيب رومان خلال القتال في منطقة خاركيف. ويقول إن الجيش الأوكراني اصطحبه معه وقدم له الرعاية الطبية.

أوكرانيا | مركز احتجاز للجنود الروس زارته DW

تم السماح لـ DW بالتصوير في السجن بشرط عدم إظهار وجوه أسرى الحرب الروس

من ناحية أخرى، يقول أرتيوم، وهو سجين آخر، إنه اتخذ قرارًا عن وعي بالمشاركة في "العملية العسكرية الخاصة" ضد أوكرانيا. (ملاحظة المحرر: هذا هو المصطلح الرسمي الذي يطلقه الكرملين على حرب روسيا ضد أوكرانيا). قام أرتيوم بالرد على إعلان ظهر له على الإنترنت ليتم إرساله بعدها إلى دونيتسك بأوكرانيا، والتي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا. هناك تعلم قيادة دبابة من طراز T-72 في غضون أيام قليلة. ثم - كما يقول - تم إرساله في اتجاه زابروجيا، لكن دبابته دمرت وتم أسره من قبل فوج آزوف الأوكراني. يقول السجين الروسي إنه حصل على طعام وسجائر، مضيفًا: "لم أرَ أي فاشيين".

وعند سؤاله عن سبب ذهابه إلى أوكرانيا، أجاب أرتيوم: "على شاشة التلفزيون، أخبرونا أنه من المفترض أننا نقاتل من أجل قضية ومبدأ، ولكن في الواقع ليس هذا هو الحال على الإطلاق. لقد أدركت ذلك هنا فقط." يطلق أرتيوم على الجيش الروسي اسم "اللصوص والقتلة" عند حديثه مع DW.

كيف تبدو الحياة اليومية لأسرى الحرب الروس؟

تم تأثيث الزنازين بأثاث قديم. تبدو أماكن الاحتجاز ضيقة ولكنها نظيفة. هناك طاولة مشتركة للجميع، عليها أطباق بلاستيكية وملاعق وشوك لكل سجين. أدوات المائدة مصنوعة من المعدن. وفقاً للحراس، عادة ما تستخدم أدوات المائدة البلاستيكية في السجن لأسباب تتعلق بالسلامة. لكنهم يقولون إن الأمور أسهل مع أسرى الحرب. إنهم ليسوا عدوانيين وعادة ما ينتظرون مرحلة تبادل للأسرى. يقوم سجين أوكراني بتوزيع الغذاء على الأسرى الروس تحت إشراف حارس من السجن. يتم تمرير "البورشت Borscht" على السجناء، وهو حساء مصنوع من الشمندر، وعصيدة من الحنطة السوداء عبر فتحة في أبواب كل زنزانة. على الإفطار، كان هناك عصيدة من الذرة مع لحم، كما يقول السجناء. وفقًا لخطة الوجبات المنشورة في الردهة، يتم تقديم الطعام ثلاث مرات في اليوم. بالإضافة إلى ذلك ، يُسمح لأسرى الحرب بالتنزه والاستحمام يوميًا.

أوكرانيا | مركز احتجاز للجنود الروس زارته DW

سجين أوكراني يقدم الغداء للمحتجزين الروس من خلال فتحة في باب زنزانتهم في السجن

"أُخرج! ليس لديك عمل هنا!"

في زنزانة أخرى، يوجد ثلاثة شبان في العشرينات من العمر. على المنضدة وبجانب أسرّتهم توجد كومة من الكتب. يقول السجناء إنهم يحبون قراءة القصص البوليسية والروايات. أحدهم يدعى ديمتري. يقول إنه لم يكن يعلم أن وحدته كانت متوجهة إلى أوكرانيا من بيلغورود في روسيا يوم 24 فبراير/شباط. "لم يتم إخبارنا إلى أين نحن ذاهبون. فقط عندما كنا بالفعل في الأراضي الأوكرانية ورأينا اللافتات والأعلام، أدركنا أين كنا"، كما يقول. يتذكر ديمتري: "سألت القائد عما كنا نفعله هنا، وكان الجواب الذي تلقيته هو أنني لا يجب أن أسأل أسئلة غير ضرورية".

عندما تم إطلاق النار على دبابته بالقرب من "برايلوكي Pryluky" في منطقة تشيرنيهيف في 27 فبراير/شباط ، استسلم للأوكرانيين. أثناء المقابلات معه ومع اثنين آخرين من أسرى الحرب، كان حارس وطبيب نفساني من مركز الاحتجاز وسجناء آخرين حاضرين. كان لدى صحفيي DW شخصيًا انطباع بأن وجود موظفي مركز الاحتجاز ليس له أي تأثير على روايات السجناء أو رغبتهم في التحدث. لم ينصت الحراس للحديث. لقد حافظوا على مسافة منهم ولم يضغطوا على صحفيي DW.

أوكرانيا | مركز احتجاز للجنود الروس زارته DW

الروتين اليومي لأسرى الحرب الروس هو نفسه تقريباً بالنسبة للسجناء الآخرين

تحدثت DW مع السجين أوليغ من كاريليا على انفراد في غرفة منفصلة. قال إنه جدد عقده مع القوات الروسية في آذار/مارس. ويضيف: "لقد صدقت الأخبار التي تظهر على التلفزيون بأننا سنسافر إلى أوكرانيا للمساعدة، وأن هناك قوميون هنا من الأوكرانيين يقتلون ويعذبون شعبهم". لكنه يقول إنه عندما وصل إلى منطقة خاركيف، لم يرَ قوميًا واحدًا.. "عندما جئنا إلى القرى، قال لنا الناس بصراحة: 'اخرجوا! ليس لديكم عمل هنا!" يقول أوليغ إنه عندما وقع عقده، حصل على وعد بالتدريب وبأنه لن يتم إرساله إلى الخطوط الأمامية. ولكن بعد ثلاثة أيام فقط، أُمر بتطويق مدينة خاركيف التي يزيد عدد سكانها على مليون نسمة. حاولت وحدته العودة إلى روسيا، لكن القائد منعها. ثم فقدوا الاتصال بالقائد وأسر الجيش الأوكراني وحدته بعد فترة وجيزة.

هل يمكن الوثوق بأسرى الحرب؟

أكد لنا جميع السجناء الذين استطاعت DW التحدث معهم أنهمنادمون على مشاركتهمفي غزو أوكرانيا وأنهم لم يطلقوا النار على المدنيين المسالمين في القرى والبلدات. كما فشل المحققون الأوكرانيون حتى الآن في تقديم أدلة على ارتكابهم أي جرائم حرب. ويقال أيضًا إن السجناء قد خضعوا لفحص بواسطة جهاز كشف الكذب. يقول موظفو السجن إن الجندي الروسي فاديم س.، الذي تم سجنه أيضًا مع السجناء هنا، يُزعم أنه اعترف فقط بإطلاق النار وقتل مدني في منطقة سومي أثناء اختبار جهاز كشف الكذب. في 23 مايو/ أيار، حكمت عليه محكمة أوكرانية بالسجن مدى الحياة. كان هذا أول حكم يصدر في محاكمة أسير حرب روسي في أوكرانيا.

الحفاظ على صحة المعتقلين من أجل تبادل الأسرى

لم يشتك أي من السجناء الذين تحدثت إليهم DW من سوء ظروف السجن أو من معاملة لاإنسانية. يقول رومان: "يتم سؤالنا كل يوم عما إذا كنا بحاجة إلى أي شيء. وإذا أمكن، نحصل عليه.. والغذاء متوازن". وفقًا لوزارة العدل الأوكرانية، هناك حاجة إلى حوالي 3000 هريفنيا (ما يعادل 95 يورو) كل شهر لتغطية نفقات أسير الحرب - من توفير للطعام والملابس ومستلزمات النظافة ، فضلاً عن الماء والكهرباء. بالإضافة إلى ذلك، هناك نفقات للمعدات الطبية والأدوية، فضلاً عن تكاليف الموظفين الأوكرانيين. نائبة وزير العدل، أولينا فيزوزكا، قالت لـ DW إن النفقات مبررة لأن ظروف احتجاز أسرى الحرب يجب أن تتوافق مع اتفاقية جنيف. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن يتمتع السجناء الروس بصحة جيدة وأن يكونوا في حالة جيدة للتبادل مع الأوكرانيين الذين أسرهم الروس، على حد قولها.

أوكرانيا | مركز احتجاز للجنود الروس زارته DW

يمكن لأسرى الحرب الروس الوصول إلى الكتب ويمكنهم أيضاً استخدام أدوات المائدة المعدنية

معاملة السجناء في أوكرانيا وروسيا

في مقابلة مع DW، قالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في أوكرانيا، ماتيلدا بوجنر، إن ظروف احتجاز أسرى الحرب الروس كانت مُرضية بشكل عام. لكن وفقًا لبوجنر، تلقى مراقبو الأمم المتحدة أيضًا معلومات تفيد بأن الجنود الروس قد تعرضوا لسوء المعاملة والتعذيب بعد أسرهم. وقالت بوغنر إن هناك أيضًا أدلة على أن أسرى حرب أوكرانيين في روسيا وفي المناطق التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا يتعرضون للتعذيب فور أسرهم: "هناك نقص في الغذاء والنظافة، والمعاملة من جانب الحراس قاسية." من جانبها، دعت الأمم المتحدة الجانبين إلى معاملة أسرى الحرب معاملة إنسانية، والتحقيق الفوري والفعال في جميع حالات التعذيب وسوء المعاملة المزعومة.

أوكرانيا | مركز احتجاز للجنود الروس زارته DW

يتم فصل أسرى الحرب الروس عن السجناء العاديين الآخرين في المنشأة

ولا توجد أرقام رسمية حول عدد الجنود الروس المحتجزين في أوكرانيا، إذ يتغير عددهم باستمرار بسبب التبادلات المنتظمة بين الجانبين. يقول دميتري البالغ من العمر 20 عامًا ، والذي لا يزال ينتظر تبادل الأسرى: "الأمل لا يموت أبدًا". بعد ثلاثة أشهر في الأسر، كل ما يريده هو العودة إلى المنزل. يضيف دميتري قائلاً إنه لا يريد الخدمة في الجيش مرة أخرى أبدًا.

تمت كتابة هذه المقالة في الأصل باللغة الروسية

آنا فيل/ع.ح