أزمة سقطرى وحقيقة الدور الإماراتي في اليمن | سياسة واقتصاد | DW | 07.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

أزمة سقطرى وحقيقة الدور الإماراتي في اليمن

اشتدت حدة التوتر بين الإمارات وحكومة الرئيس هادي على خلفية نشر الأولى لقوات عسكرية في جزيرة سقطرى اليمنية. وبينما اعتبرت الحكومة اليمنية ذلك مساسا بسيادتها، تقول الإمارات إن هناك حملة مغرضة تشوه دورها في التحالف.

نشر الإمارات قوات ومعدات عسكرية تابعة لها في مطار وميناء جزيرة سقطرى اليمنية دون "إبلاغ الحكومة اليمنية"، خلق جوا من التوتر بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وبين الإمارات المشاركة في التحالف العربي الذي تقوده السعودية. وفي آخر التطورات، خرجت مظاهرات حاشدة في مدينة حديبو، عاصمة محافظة أرخبيل سقطرى، تأييدا للرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته وللمطالبة بمغادرة القوات الإمارتية من سقطرى.

وتحدثت صحيفة واشنطن بوست عن تعزيز الإمارات لوجودها في الجزيرة من خلال بناء قاعدة عسكرية ومركز اتصالات استخباراتي وإجراء تعداد للسكان كما أنها "تغازل" سكان سقطرى بتوفير إمكانية السفر جوا مجانا لهم لأبو ظبي للحصول على الرعاية الصحية وفرص العمل.

فهل تعدى دور القوات الإمارتية في جزيرة سقطرى "مهمة الدفاع عن الشرعية والتصدي للانقلاب الحوثي" في إطار التحالف العربي، إلى محاولة لبسط النفوذ على الجزيرة الاستراتيجية؟ ثمة من يشير إلى ذلك بناء على كلام لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش. إذ قال إن هناك علاقات تاريخية وأسرية مع سقرطى وأهلها، مما يحتم على الإمارات دعم سكان الجزيرة على كافة النواحي.

مشاهدة الفيديو 01:44

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني إماراتي

تشويه دور الإمارات؟

دولة الإمارات شددت على أن الدور الذي تؤديه في سقطرى قد تم "تشويهه" وأكدت على أن "الوجود العسكري في كافة المحافظات اليمنية المحررة بما فيها سقطرى يأتي ضمن مساعي التحالف العربي لدعم الشرعية في هذه المرحلة الحرجة في تاريخ اليمن".

التصريحات الإمارتية هذه جاءت ردا على بيان صادر باسم رئيس الوزراء اليمني  أحمد بن دغر قال فيها إن "استمرار الخلاف وامتداده على كل المحافظات المحررة وصولاً إلى سقطرى أمر ضرره واضح لكل ذي بصيرة، وهو أمر لم يعد بالإمكان إخفاؤه. وإن آثاره قد امتدت إلى كل المؤسسات العسكرية والمدنية"، مشددا على أن "تصحيح هذا الوضع هي مسؤولية الجميع".

وظلت جزيرة سقطرى بمنأى عن أعمال العنف التي تجتاح اليمن. لذلك يرى المحلل السياسي اليمني خالد الأنسي، أن وجود الإمارات في هذه الجزيرة ليس له ما يبرره، مضيفا في مقابلة مع DW عربية "وجود الإمارات في جزيرة سقطرى يعتبر وجودا استعماريا واحتلاليا لأن أي تواجد عسكري بدون إذن من الحكومة الشرعية وبدون إذن من السلطات المعترف بها دوليا يعتبر عدوان على سيادة اليمن".

وكانت مصادر يمنية أفادت أن طائرات عسكرية إمارتية حطت فجأة في مطار سقطرى تزامنا مع زيارة رئيس الوزراء اليمني للجزيرة وقامت بطرد القوات اليمنية المتمركز بالمطار وانتقلت بعدها للسيطرة على ميناء سقطرى . بيد أن الإمارات ترى في ذلك مجرد تشويه لدورها في التحالف العربي "مصدره جماعات معادية  للإمارات"، حسب الخارجية الإماراتية. وفي هذا السياق يقول عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الإمارتية "الإمارات ليست لديها مطامع في سقطرى وإنما جاءت إلى هناك من أجل دعم الشرعية ومن أجل تقديم خدمات إنسانية".

Jemen Insel Sokotra (picture-alliance/robertharding/M. Runkel)

جزيرة سقطرى لها موقع استراتيجي على الممر الدولي البحري الذي يربط دول المحيط الهندي وشرق آسيا ببقية القارات

ويبرر عبد الله في حديث لـ DWعربية تعزيز الإمارات لقواتها العسكرية في جزيرة سقطرى "بوجود محاولات  لبعض القيادات السياسية من داخل الحكومة الشرعية للزج بالجزيرة في الصراع وذلك من خلال إرسال جنود وقوات لاحتلال الجزيرة ". ويضيف "لم تقم الإمارات بإرسال قواتها إلى هناك إلا بعد أن تأكدت من مثل هذه المعلومات ".

تقويض الحكومة الشرعية

تشارك الإمارات إلى جانب السعودية في التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن منذ مارس 2015. وذلك استجابة لطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. لذلك يرى البعض في دخول الإمارات وحكومة هادي في "صراع" حول جزيرة سقطرى قد يقوض الحكومة الشرعية اليمنية". وبهذا الخصوص يرى المحلل السياسي اليمني خالد الأنسي أن تدخل الإمارات في جزيرة سقطرى هو "من أجل إفقاد الناس الثقة في الحكومة الشرعية وتسويقها على أنها حكومة عاجزة لا تستطيع حماية أرضها وبالتالي الإبقاء على الفوضى"، حتى تتمكن الإمارات من "الاستلاء على الجزر اليمنية ومد نفوذها إلى باب المندب والسيطرة على الموانئ اليمنية وتعطيلها".

بالمقابل يصف عبد الخالق عبد الله الحكومة الشرعية في اليمن بأنها حكومة عاجزة ومخترقة من قبل "جماعات معادية للإمارات". ويضيف عبد الله "المسؤولية عن أي سوء فهم يقع سواء كان في سقطرى أو في جنوب اليمن أو في اليمن عموما تقع على عاتق حكومة شرعية بتأييد دولي، لكنها حكومة بعيدة عن الواقع ومنعزلة وتعيش في فنادق بعيدة عن اليمن".

Jemen Wahl Wahlen 2012 Präsidentschaftskandidat Abd Rabbo Mansur Hadi (Reuters)

مطالب بعودة الشرعية في اليمن بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي

مصير التحالف العربي

ولتخفيف التوتر بين الإمارات والحكومة اليمنية أجرى وفد سعودي محادثات في سقطرى. وهناك مخاوف من أن يؤثر هذا التوتر على التحالف العربي في اليمن، الذي تنادي الأصوات المناوئة بطرد الإمارات منه. وهو ما عبر عنه أيضا المحلل السياسي اليمني الأنسي بالقول "إذا استمرت السعودية في غض الطرف عما تقوم به الإمارات في اليمن بدون أن تتخذ موقفا رافضا تؤكد من خلاله تمسكها بشرعية الرئيس عبد ربه هادي وتحارب من أجل عودته إلى اليمن، فسيكون الموقف السعودي مطابقا للإماراتي وبالتالي سيصبح التحالف غير مبرر ووجوده غير مرحب به".

في المقابل يعتبر أستاذ العلاقات الدولية الإماراتي، عبد الخالق عبد الله أن "الأصوات التي تنادي بطرد الإمارات من التحالف العربي في اليمن أصوات يائسة بائسة"، قائلا إن الوجود الإماراتي باليمن "سيستمر حتى بعد انتهاء الحرب وسيتخذ أشكالا متعددة حسب ما يطلبه الشعب اليمني جنوبا وشمالا"، في إشارة إلى أن الإمارات لن تترك جزيرة سقطرى ولا مناطق أخرى من اليمن مادام الوضع على الأرض لا يخدم مصالحها.

هشام الدريوش

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع