أزمة اليورو | سياسة واقتصاد | DW | 22.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أزمة اليورو

الأزمة في أوروبا لم تعد حادة، لكن الأسوأ من ذلك أنها أصبحت مزمنة. منطقة اليورو باستثناء ألمانيا تعاني الركود حاليا. كما تعاني من ارتفاع مستويات الدين الحكومي ومعدلات البطالة.

أزمة منطقة اليورو هي نتيجة مباشرة للأزمة المالية العالمية التي اندلعت في عام 2008 مع انهيار بنك ليمان براذرز. بدأت الأزمة في دول جنوب المنطقة كالبرتغال واليونان وقبرص قبل أن تشمل أسبانيا وإيطاليا بشكل أقل حدة. ورغم مرور سنوات على اندلاع الأزمة والحلول التي أدت إلى إنقاذ الدول التي كانت ضحيتها وخاصة اليونان والبرتغال، فإن شبحها ما يزال قائما.

مزيد من المقالات