أردوغان يهدد دمشق ويتهم موسكو بالمشاركة في ″مجازر″ في إدلب | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 12.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أردوغان يهدد دمشق ويتهم موسكو بالمشاركة في "مجازر" في إدلب

اتهم الكرملين تركيا بعدم فعل شئ من أجل "تحييد الإرهابيين" في إدلب بشمال غرب سوريا. وفي موقف قل مثيله، انتقد إردوغان روسيا. كما انتقد الكرملين أنقرة واتهمها بعدم الالتزام بالاتفاقات التي أبرمتها مع روسيا.

في موقف قل مثيله، انتقد أردوغان روسيا بشكل مباشر وقال إن قوات النظام والقوات الروسية التي تدعمه تهاجم المدنيين باستمرار وترتكب مجازر.

في موقف قل مثيله، انتقد أردوغان روسيا بشكل مباشر وقال إن قوات "النظام والقوات الروسية التي تدعمه تهاجم المدنيين باستمرار وترتكب مجازر".

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء (12 فبراير/ شباط 2020) بضرب قوات النظام السوري "في كل مكان" في حال تعرض جنوده لأذى، متهما في الوقت نفسه روسيا حليفة دمشق بالمشاركة في ارتكاب "مجازر" في إدلب بشمال غرب سوريا.

وقال أردوغان في كلمة أمام كتلة حزبه الحاكم "العدالة والتنمية" في البرلمان في أنقرة "أعلن أننا سنضرب قوات النظام في كل مكان اعتبارا من الآن بغض النظر عن اتفاقية سوتشي، في حال إلحاق أدنى أذى بجنودنا ونقاط المراقبة التابعة لنا أو في أي مكان آخر". وأضاف أن تركيا ستفعل "كل ما هو ضروري" لرد قوات النظام السوري إلى خلف نقاط المراقبة الاثنتي عشرة التي أقامتها في إدلب بموجب اتفاق سوتشي سعياً لمنع النظام من شن هجومه على المحافظة المتاخمة لها.

تبادل الاتهامات بين تركيا وروسيا

وتأتي تهديدات أردوغان بعد وقوع مواجهات مباشرة بين القوات السورية والتركية خلال الأيام العشرة الأخيرة، خلال الأيام العشرة الأخيرة، تسببت بزيادة التوتر كذلك في العلاقة بين تركيا وروسيا الداعم الأبرز للرئيس السوري بشار الأسد.

مشاهدة الفيديو 39:31

مسائية DW: هل بدأت الحرب بين تركيا وسوريا في إدلب؟

وفي موقف قل مثيله، انتقد أردوغان روسيا بشكل مباشر وقال أمام كتلة حزبه الحاكم الأربعاء إن قوات "النظام والقوات الروسية التي تدعمه تهاجم المدنيين باستمرار وترتكب مجازر".

وكان الكرملين قد أعلن في وقت سابق اليوم أن الرئيس بوتين بحث هاتفيا مع نظيره التركي سبل خفض حدة التوترات في محافظة إدلب. وقال الكرملين، في بيان، إن الجانبين أكدا على ضرورة الالتزام بالاتفاقيات القائمة بين الجانبين، خاصة المذكرة التي تم توقيعها في أيلول/ سبتمبر من عام 2018 في سوتشي. ولم يشر البيان إلى الوقت الذي جرى فيه الاتصال. وأكدت الرئاسة التركية الاتصال لكنها لم تذكر تفاصيل.

وفي غضون ذلك، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأربعاء أن وفدا تركيا سيقوم بزيارة إلى روسيا خلال الأيام القادمة لبحث الوضع في إدلب.

ومن جانبه اتهم المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أنقرة بأنها لا تلتزم بالاتفاقات التي أبرمتها مع روسيا "لتحييد" المتشددين في محافظة إدلب السورية، وأن الهجمات على القوات السورية والروسية مستمرة في المنطقة وأكد بيسكوف الأربعاء أن موسكو لا تزال ملتزمة بالاتفاقات مع أنقرة، لكنها تعتبر أن الهجمات في إدلب غير مقبولة وتتنافى مع الاتفاق مع أنقرة، موضحا أن تركيا "ملزمة بتحييد المجموعات الإرهابية" لكن "كل تلك المجموعات تهاجم القوات السورية وتقوم بأعمال عدوانية ضد المنشآت العسكرية الروسية"، حسب قوله.

ص.ش/ح.ز (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مواضيع ذات صلة