أردوغان يلتقي وزير الدفاع القطري بعيدا عن وسائل الإعلام | سياسة واقتصاد | DW | 01.07.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أردوغان يلتقي وزير الدفاع القطري بعيدا عن وسائل الإعلام

عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اجتماعًا مع وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع، خالد العطية، في العاصمة أنقرة بعيدا عن وسائل الإعلام، وفق مصادر رسمية. وأعربت تركيا عن أملها في إيجاد حل للأزمة التي أدت الى عزل قطر.

ذكرت وكالة الأناضول الرسمية أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقد اجتماعًا مع وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع، خالد العطية اليوم السبت  مشيرة إلى أنّ "الاجتماع جرى في المقر العام لحزب العدالة والتنمية، بعيدًا عن وسائل الإعلام، واستمر قرابة الساعة ونصف الساعة، بحضور وزير الدفاع التركي فكري إشيق".

فيما نقلت الوكالة عن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، قوله السبت (الأول من تموز/ يوليو 2017) إن "هناك بعض المؤشرات عن إمكانية التوصل إلى نتيجة بشأن الأزمة الخليجية"، مشيرا إلى "توافق الأطراف الدولية على ضرورة مواصلة الجهود للإقدام على خطوات إيجابية في هذا الاتجاه".

وجاء اللقاء فيما تقاوم أنقرة ضغوط الدول المجاورة لقطر لإغلاق قاعدة عسكرية تركية في هذا البلد. وأعربت تركيا عن أملها في إيجاد حل لأزمة الخليج التي أدت إلى عزل قطر دبلوماسيا واقتصاديا بعد أن أجرى الرئيس رجب طيب أردوغان مباحثات مع وزير الدفاع القطري.

وكان العطية بحث مع إشيق في أنقرة أمس، العلاقات بين البلدين في مجال الدفاع، والأزمة الراهنة في منطقة الخليج، وفق الأناضول. وحسب التقرير أكد الوزير التركي لنظيره القطري، "ضرورة حل الأزمة الخليجية بين الدول المعنية في أقرب وقت ممكن عبر حوار صادق".

وكان العطية قد وصل أنقرة الخميس في زيارة رسمية. وكان أردوغان قد أعرب عن دعمه لقطر التي تعرضت لعقوبات اقتصادية ودبلوماسية من جانب السعودية ومصر والبحرين والإمارات، على خلفية اتهامها بدعم وتمويل الإرهاب، معتبرا أن المعاملة التي تلقاها على أيدي خصومها في الخليج: "لا إنسانية وبالتأكيد غير إسلامية"، فيما شدد مجددا على أن الدوحة لا تؤيد الإرهاب.

ويتزامن لقاء العطية وأردوغان مع قرب انتهاء مهلة عشرة أيام حددتها الدول المقاطعة لقطر للقبول بقائمة المطالب التي حددتها هذه الدول (السعودية والإمارات والبحرين ومصر). وتتضمن المطالب إعلان قطر خفض التمثيل الدبلوماسي مع إيران والإغلاق الفوري للقاعدة العسكرية التركية الجاري إنشاؤها حاليا في قطر، ووقف أي تعاون عسكري مع تركيا داخل الأراضي القطرية، وإعلان قطر قطع علاقاتها مع جميع التنظيمات الإرهابية.

م.م/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان