أردوغان يعتبر عزل قطر ″غير انساني″ و″مخالف للإسلام″ | أخبار | DW | 13.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان يعتبر عزل قطر "غير انساني" و"مخالف للإسلام"

وجّه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خطابا ناريا باتجاه دول الخليج التي أقرت مقاطعة قطر، معتبرا الخطوة بأنها بمثابة "حكم غير مقبول بالإعدام" على قطر. والمغرب يبعث مساعدات غذائية إلى الدوحة.

شجب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء (13 يونيو/ حزيران 2017) بقوة عزل قطر ووصفه بأنه "لا إنساني ومخالف للتعاليم الإسلامية"، وقال إن الأساليب المستخدمة مع قطر غير مقبولة.

وتأتي تصريحات أردوغان، التي ألقاها خلال كلمة بالبرلمان أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، بعد قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع الدوحة الأسبوع الماضي واتهامها بدعم إسلاميين متشددين وإيران، وهو ما تنفيه قطر. وقال أردوغان لقد "صدر على قطر حكم بالإعدام وهو أمر غير مقبول" مطالبا السعودية بحلّ الأزمة. وأوضح أردوغان في خطابه أيضا أنه يعتزم اليوم الثلاثاء إجراء مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للتباحث في الأزمة.

وفي خبر ذي صلة، أعلن المغرب إرسال طائرات محملة بمواد غذائية لقطر. وتضمن بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية، توضيحا أكد أن القرار "يتماشى مع تعاليم الدين الإسلامي وما  يستوجبه خاصة خلال شهر رمضان الكريم من تكافل وتآزر وتضامن بين الشعوب الإسلامية".

وأضاف البيان الذي نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء أنها خطوة "لا علاقة لها بالجوانب السياسية للأزمة القائمة بين دولة قطر ودول شقيقة أخرى، حيث أن موقف المغرب بشأنها، كان موضوع بيان مفصل لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، صدر يومه الأحد 11 يونيو 2017".

وفي البيان المذكور، قال المغرب يوم إنه سيبقى على الحياد في الخلاف وعرض الوساطة بين الدول الخليجية العربية وجميعها من الحلفاء المقربين للمملكة المغربية.

وأدت الحملة التي تقودها السعودية لعزل قطر من خلال قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة إلى توقف واردات الغذاء من نقاط عبور رئيسية في السعودية والإمارات وأحدثت حالة من التزاحم على الشراء أوائل هذا الأسبوع. وكان من شأن ذلك الشقاق أن اضطر البلد الصغير الذي كان يستورد 80 بالمائة من احتياجاته الغذائية من جيرانه الخليجين، إلى التماس سبيله صوب دول أخرى مصدرة من بينها تركيا وإيران. بيد أنه لجأ أيضا إلى شركات الأغذية المحلية لإمداد المتاجر بما يكفيها من السلع.

و.ب/ح.ز (رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان