أردوغان يتصل بعائلة خاشقجي ويعد بـ ″كشف ملابسات″ مقتله | أخبار | DW | 23.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أردوغان يتصل بعائلة خاشقجي ويعد بـ "كشف ملابسات" مقتله

بعد ساعات من إلقاء خطاب تناول فيه قضية جمال خاشقجي، اتصل الرئيس التركي بعائلة الصحافي السعودي الذي قتل في قنصلية بلاده في إسطنبول، واعداً إياها بـ "القيام بكل ما هو ضروري" لـ "كشف ملابسات" مقتله.

أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء (23 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) اتصالا بعائلة الصحافي السعودي جمال خاشقجي، واعداً بـ "القيام بكل ما هو ضروري" لـ "كشف ملابسات" قتله في قنصلية بلاده في إسطنبول، وفق ما أفاد مصدر رئاسي.

وخلال هذا الاتصال مع عدد من أفراد عائلة خاشقجي، أعلن أردوغان أن تركيا "ستتابع هذه القضية" وأنه "سيتم القيام بكل ما هو ضروري لكشف ملابسات هذه الجريمة"، بحسب المصدر. وأضاف المصدر أن الرئيس التركي أعرب عن "ألمه العميق" خلال هذا الاتصال لافتا إلى أنه تحدث خصوصا إلى أحد أبناء الصحافي المقتول.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن أردوغان، في خطاب أمام الكتلة البرلمانية لحزبه، أن جريمة قتل خاشقجي "الوحشية" في القنصلية السعودية في إسطنبول تم التخطيط لها بدقة داعيا إلى معاقبة كل الأشخاص الضالعين فيها "بما يشمل المدبرين".

وبحسب أنقرة فان خاشقجي قتل في 2 تشرين الأول/ اكتوبر في القنصلية السعودية على أيدي فريق من 15 عنصرا أوفدتهم الرياض خصيصا لهذه الغاية.

بيد أن الرياض حملت مسؤولية مقتل خاشقجي، لمجموعة من السعوديين قالت إنهم حاولوا التفاوض معه في القنصلية لإعادته إلى المملكة، قبل أن يندلع شجار و"اشتباك بالأيدي" ما أدى إلى مقتله. وذكرت أنها أوقفت 18 شخصا على ذمة القضية. كما أكدت الحكومة السعودية محاسبة "المقصر كائنا من كان" في مقتل خاشقجي.

من جهته، وعد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس بالمطالبة بأجوبة بشأن مقتل خاشقجي بعدما قال الرئيس التركي إن عملية قتل الصحافي في القنصلية السعودية تم التخطيط لها بدقة.

ص.ش/أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات