أردوغان سيفتتح رسميا مسجد ″ديتيب″ المركزي في كولونيا | أخبار | DW | 19.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أردوغان سيفتتح رسميا مسجد "ديتيب" المركزي في كولونيا

أعلن الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيزور المسجد المركزي الجديد التابع للاتحاد في مدينة كولونيا وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي سيقوم بها اردوغان لألمانيا نهاية الشهر الجاري.

أوضح الاتحاد الإسلامي التركي في ألمانيا (ديتيب) أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيفتتح رسميا مسجد الاتحاد بمدينة كولونيا في التاسع والعشرين من أيلول/سبتمبر الجاري، وأضاف أن العمل لا يزال جاريا لتحديد "البيانات الرئيسية والتخطيط التفصيلي للزيارة". وحسب ما أعلن "ديتيب"، فإن من المنتظر أن يحضر الزيارة آرمين لاشت رئيس حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا أيضا، غير أن المتحدث باسم حكومة الولاية، كريستيان فيرمر، قال في دوسلدورف اليوم الأربعاء (19 أيلول/ سبتمبر) "لا يمكننا أن نؤكد مثل هذا الخبر، ولا تتوافر لدينا حتى الآن أي معلومات مفصلة عن الزيارة الرسمية المعلن عنها للرئيس التركي في ألمانيا".

تجدر الإشارة إلى أن أردوغان سيزور ألمانيا يومي الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من الشهر الجاري، وحسب تصريحات تركية سابقة فإن أردوغان يعتزم مقابلة ميركل مرتين، الأولى أثناء عشاء عمل في الثامن والعشرين من أيلول/سبتمبر والثانية سيجري معها محادثات في اليوم التالي. كما سيحضر أردوغان مأدبة رسمية مع الرئيس فرانك-فالتر شتاينماير وسيجري معه محادثات.

وكانت زيارات أردوغان لألمانيا في الفترة الماضية قد صاحبتها احتجاجات عنيفة وهذا ما ينتظر في الزيارة القادمة التي قد تشهد مظاهرات لمؤيدي لأردوغان أيضا، وهو ما سيجر مدينة كولونيا إلى حالة استنفار أمنية غير مسبوقة، بعد أن حصلت السلطات على العديد من الطلبات لتنظيم مظاهرات مناوئة ومناصرة لأردوغان.

من جهة أخرى يتعرض اتحاد "ديتيب" لانتقادات واسعة داخل ألمانيا، لقربه الشديد لحزب العادلة والتنمية التركي ولأجهزة الدولة في تركيا. كما أن السلطات الألمانية اتهمته بالتورط في التجسس على معارضين أتراك يعيشون في ألمانيا.

وقبيل الاستفتاء على التحول إلى النظام الرئاسي في تركيا، ساد ألمانيا وأوروبا عموما خلاف حاد حول ظهور ساسة أتراك في فعاليات انتخابية، وفي أعقاب ذلك منعت الخارجية الألمانية مثل هذا الظهور بشكل عام للساسة الأجانب في ألمانيا قبل الانتخابات أو الاستفتاءات في بلادهم. ولأنه لا يوجد هناك انتخابات في تركيا في الوقت الراهن، فإن السلطات المحلية لا يمكنها أن تمنع ظهور أردوغان في محافل بألمانيا إلا لأسباب أمنية فقط.

ع.ج/ و. ب (أ ف ب، د ب أ)

مختارات