أردوغان: سنعلن نتائج التحقيق في قضية خاشقجي مهما كانت | أخبار | DW | 07.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أردوغان: سنعلن نتائج التحقيق في قضية خاشقجي مهما كانت

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه لا يزال ينتظر نتائج التحقيقات بخصوص اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، بعدما أكدت مصادر عدة أنه قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، وهو ما نفته السلطات السعودية.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد (السابع من تشرين أول/أكتوبر 2018) إنه يتابع موضوع اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مؤكدا أنه "ومهما كانت نتائج (التحقيق)، سنعلنها أمام العالم". وتابع الرئيس التركي في تصريحات لصحفيين "إنه صحافي أعرفه منذ زمن طويل"، معربا عن "الأسف" لكون اختفائه حصل في تركيا. وقال أردوغان أيضا "لا أزال أنتظر بأمل (...) أرجو الله ألا نواجه ما لا نرغب بحدوثه".

وأوضح أردوغان أنه يتم حاليا درس كل الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة في منطقة القنصلية، قبل أن يضيف "نأمل بالوصول إلى نتائج سريعا جدا".

ونفى مصدر مسؤول في القنصلية العامة للسعودية في اسطنبول تقارير أفادت بأن الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي فُقد أثره منذ الثلاثاء في اسطنبول قتل في القنصلية، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السعودية اليوم. ونفى المصدر تقارير وردت "نقلا عن مسؤولين أتراك بأن المواطن السعودي جمال خاشقجي قد قُتل في القنصلية السعودية في اسطنبول". وندد المصدر بـ"اتهامات عارية عن الصحة" مشككا في أن تكون "هذه التصريحات صادرة من مسؤولين أتراك مطلعين أو مخوّل لهم التصريح عن الموضوع". 

وكان مصدر مقرّب من الحكومة التركية أعلن لوكالة فرانس برس السبت أنّ الشرطة التركية "تعتقد في استنتاجاتها الأوّلية، أنّ الصحافي قُتل في القنصليّة بأيدي فريق أتى خصيصًا إلى اسطنبول وغادر في اليوم نفسه". وقبيل ذلك كانت الشرطة التركية أعلنت أن فريقًا من السعوديين توجّه إلى قنصليّة السعودية في اسطنبول عندما كان جمال خاشقجي موجودًا فيها، وأن الأخير لم يغادر أبدًا الممثلية الدبلوماسية التي زارها بغرض إجراء معاملات إدارية.

وقالت الشرطة، بحسب ما نقلت عنها وكالة الأناضول الرسمية، إنّ الفريق المؤلّف من 15 شخصاً "بينهم مسؤولون" وصل إلى اسطنبول على متن طائرتين الثلاثاء وغادر في اليوم نفسه. وتؤكد الرياض أن خاشقجي، الصحافي الذي ينتقد السُلطات ويكتب مقالات رأي لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، غادر القنصلية بعدما أجرى بعض المعاملات الإدارية الثلاثاء. وأعلن مدعي عام اسطنبول السبت أنتحقيقًا فُتح لتوضيح ملابسات هذه القضية.

وقال المصدر المسؤول في القنصلية إن "وفدا أمنيا مكونا من محققين سعوديين وصلوا السبت إلى اسطنبول بناء على طلب الجانب السعودي وموافقة الجانب التركي (...) للمشاركة في التحقيقات الخاصة باختفاء  المواطن السعودي جمال خاشقجي".

مشاهدة الفيديو 02:08

لغز اختفاء جمال خاشقجي يُحيِر الإعلام ويثير قلق الحقوقيين!

وفي نيويورك، أعربت "لجنة حماية الصحافيين" عن قلقها وحضت الرياض على توضيح المسألة. وكتب المدير التنفيذي المساعد للجنة روبرت ماهوني في بيان إن "لجنة حماية الصحافيين قلقة للمعلومات الصحافية التي أفادت بأن جمال خاشقجي قد يكون قتل داخل قنصلية العربية السعودية في اسطنبول". وتابع "على السلطات السعودية أن تقدم على الفور تقريرا كاملا ذا مصداقية حول عما حصل لخاشقجي داخل بعثتها الدبلوماسية".

أما خطيبة خاشقجي، خديجة جنغير، فقد غردت قائلة إنها لا تصدق نبأ قتله 

من جهتها كتبت منظمة "مراسلون بلا حدود" على تويتر أنه في حال تأكدت المعلومات عن مقتل خاشقجي "فسيشكل ذلك هجوما مروعا ومؤسفا تماما وغير مقبول إطلاقا على حرية الصحافة".

وكانت منظّمة "هيومن رايتس ووتش" ومنظمة العفو الدولية وجهتا تحذيرًا للرياض، مؤكّدتين أنه إذا كان خاشقجي موقوفًا لدى السلطات السعودية فإنّ ذلك سيشكل حالة "اختفاء قسري".

في غضون ذلك، قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا اليوم الأحد إن السلطات التركية لديها معلومات ملموسة بشأن اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي اختفى قبل ستة أيام. وقال ياسين أقطاي لشبكة (سي.إن.إن ترك) إن خاشقجي لم يغادر القنصلية السعودية في اسطنبول "بطريقة طبيعية". وأضاف أن القضية لن تمر دون حل.

 

ح.ع.ح/س.ك (أ.ف.ب، د.ب.أ) 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع