أخيرا..أوزيل يستعيد ابتسامته! | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 10.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

أخيرا..أوزيل يستعيد ابتسامته!

يبدو أن استعادة أرسنال لنغمة الانتصارات قد أعادت بدورها الابتسامة إلى نجم الفريق مسعود أوزيل. الدولي الألماني السابق مر منذ بداية الموسم بمشاكل كثيرة داخل وخارج المستطيل الأخضر.

أوزيل بقميص أرسنال.

البسمة تعود إلى أوزيل بعد طول غياب.

منذ بداية الموسم والمشاكل لا تتوقف عن ملاحقة مسعود أوزيل، فقد ابتعد نجم أرسنال عن الميدان كثيراً بسبب الإصابة أو القرارت الفنية لمدرب "المدفعجية" السابق أوناي إيمري، والذي أصر في أكثر من مرة على استبعاد صاحب القدم اليسرى الساحرة.

أما بعيداً عن المستطيل الأخضر، فقد تعرض مسعود أوزيل إلى جانب زميله في الفريق كولاسيناك إلى محاولة سرقة باستخدام أسلحة بيضاء، وهو ما أثر كثيراً على نفسية الفائز بلقب كـأس العالم مع المنتخب الألماني في مونديال البرازيل صيف 2014.

ويبدو أن عودة أرسنال أخيراً إلى نغمة الانتصارات، وفوزه على وست هام يونايتد (3-1) في ختام الجولة 16 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، قد أعاد البسمة إلى الدولي الألماني السابق. ونشر مسعود أوزيل على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، صورة له برفقة زميله بيير إيميريك أوباميانغ.

وعلق صاحب القدم اليسرى الساحرة على الصورة قائلاً "أخيراً هناك سبب للابتسامة مرة ثانية...لقد عاد الشعور بالفوز. اشتقت لك"، وأضاف: "لكننا بالطبع نعلم جميعاً أن هناك الكثير من العمل أمامنا".

وكان أرسنال قد دخل في دوامة من النتائج السلبية هي الأسوأ منذ 42 عاماً، حيث لم يحقق الفريق اللندني الانتصار في تسع مباريات على التوالي، ما دفع إدارة الفريق إلى إقالة المدرب الإسباني أوناي إيمري. يشار إلى فريدي ليونبيرغ، يتولى مؤقتاً تدريب أرسنال في انتظار تعاقد "المدفعجية" مع مدرب جديد في الأيام القليلة القادمة.

مختارات