أبرز حوادث شركة مصر للطيران وفي الأجواء المصرية | سياسة واقتصاد | DW | 19.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أبرز حوادث شركة مصر للطيران وفي الأجواء المصرية

شهدت الخطوط الجوية المصرية حوادث طيران مختلفة بعضها بسبب خلل فني أو بسبب حوادث اختطاف أو أعمال إرهابية، كما شهدت الأراضي المصرية حوادث أخرى لخطوط طيران دولية، هنا نبذة عن أبرز هذه الحالات.

اختفت طائرة مصر للطيران ذات الرحلة رقم (804) للخطوط الجوية المصرية بين باريس والقاهرة من على شاشات الرادار في ساعة مبكرة من صباح الخميس (19 أيار/ مايو 2016) لتنظم إلى سلسلة الحوادث التي طالت الخطوط الجوية المصرية أو خطوط طيران أخرى على الأراضي المصرية.

شركة مصر للطيران قالت إن طائرة تابعة لها كانت في طريقها من باريس إلى القاهرة اختفت من على شاشات الرادار فوق مياه البحر المتوسط بعد دخولها المجال الجوي المصري. مسوؤلو طيران مصريون قالوا إن من المرجح أن الطائرة سقطت في البحر.

وذكرت شركة مصر للطيران أن الطائرة كانت على ارتفاع 37 ألف قدم واختفت بعد دخولها المجال الجوي بعشرة أميال مضيفة أن فرق بحث وإنقاذ تعمل حاليا للعثور على حطامها. الطائرة المختفية كانت تقل 66 شخصا هم 56 راكبا بينهم طفل ورضيعان وطاقم من سبعة أشخاص بالإضافة إلى ثلاثة من أفراد الأمن. وحسب المعطيات فإن بين هؤلاء 30 مصريا و15 فرنسيا بالإضافة إلى بريطاني وبلجيكي وعراقيين وكويتي وسعودي وسوداني وتشادي وبرتغالي وجزائري وكندي.

حوادث مماثلة

وشهدت مصر خلال عقود حوادث طيران مختلفة سواء تلك التي طالت الخطوط الجوية المصرية ذاتها أم تلك التي وقعت على الأراضي المصرية. فيما يلي أبرزها:

أول حادث على الأراضي المصرية كان في عام 1950، حين سقطت الرحلة 903 التابعة لشركة TWAالأميركية في وادي النطرون بعد إقلاعها من القاهرة بسبب خلل في أحد محركاتها. أسفر الحادث عن مقتل ركاب الطائرة وعددهم 55 شخصا. والحادث التالي جاء في عام 1963، وشهد سقوط الرحلة 869 التابعة لشركة "الطيران العربية المتحدة"، في منطقة "خاو ياي" بتايلاند، مما أسفر عن مصرع 26 شخصاً كانوا على متنها. الرحلة كانت في طريقها من هونغ كونغ إلى القاهرة.

وفي عام 1971 اصطدمت طائرة "مصر للطيران" الرحلة 763 بجبل "شمسان" جنوبي اليمن، وأسفر الحادث عن مصرع 30 شخصاً كانوا على متنها، وهم 21 راكباً وطاقم من تسعة أفراد.

إسقاط طائرات مدنية

وفي عام 1973 سقطت على أراضي سيناء الطائرة بوينغ 727 التابعة للخطوط الجوية الليبية بينما كانت في طريقها من العاصمة الليبية طرابلس إلى القاهرة. الرحلة المرقمة 114 تعرضت لعاصفة رملية فدخلت سيناء بالخطأ وأسقطتها طائرتان حربيتان إسرائيليتان، قتل على إثر الحادث 108 اشخص، فيما نجا خمسة فقط.

خطف ثلاثة مسلحين ينتمون لمنظمة "أبو نضال" الفلسطينية في عام 1985 الطائرة التابعة للخطوط الجوية المصرية القادمة من أثينا إلى القاهرة بعد دقائق من إقلاع الرحلة 648 للطائرة بوينغ 266-737، وأجبرت على الهبوط في مطار لوكا بمالطا. فشلت المفاوضات مع المختطفين، وقامت قوة عسكرية مصرية خاصة بعملية اقتحام للطائرة، نتج عنها مقتل 56 راكبا.

أبرز حوادث سقوط خطوط الطيران المصرية كان في عام 1999، حين سقطت طائرة بوينغ 300- 767 في المحيط الأطلسي في رحلة بين نيويورك والقاهرة بعد ساعة من إقلاعها، لم تصل التحقيقات إلى نتيجة لسبب السقوط، وأثارت جملة "توكلت على الله"، قالها مساعد الطيار جميل البطوطي، قبل قليل من سقوطها، تكهنات حول أسباب سقوطها، خاصة وأن الطائرة كان على متنها وفد عسكري يضم نحو 33 ضابطاً بالجيش المصري.

وفي عام 2002 وقبل دقائق من هبوط طائرة الرحلة 843 التابعة لشركة "مصر للطيران"، في مطار "تونس قرطاج" الدولي، اصطدمت الطائرة من طراز "بوينغ 737-566" بأحد التلال المحيطة بالمطار، مما أسفر عن مصرع 15 شخصاً، بينهم الطيار ومساعده وجميع الطاقم، وإصابة 49 آخرين.

وفي عام 2004 سقطت طائرة الرحلة 604، التابعة لشركة "فلاش أيرلاينز" المصرية الخاصة في البحر الأحمر، بينما كانت في طريقها إلى مطار "شارل ديغول" بالعاصمة الفرنسية باريس. الطائرة كانت من طراز "بوينغ 737، وأدى سقوطها إلى مصرع جميع ركباها وعددهم 139 راكباً، إضافة إلى طاقم من ستة أفراد.

Ägypten Untersuchung nach Absturz russischer Passagiermaschine

تحطمت طائرة روسية بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ متوجهة إلى سانت بطرسبرغ

"داعش" تدخل على الخط

وآخر أسوأ حوادث الطيران على الأراضي المصرية كان في 31 أكتوبر / تشرين الأول عام 2015 ، حين تحطمت طائرة روسية بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ متوجهة إلى سانت بطرسبرغ. قتل على إثرها 224 شخصا كانوا على متنها من بينهم طاقم الطائرة.

وكانت الطائرة من طراز ايرباص 321، وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي المعروف إعلاميا باسم "داعش" مسؤوليته عن إسقاط الطائرة. التحقيقات كشفت أن سقوط الطائرة لم يكن نتيجة خلل فني، بل بفعل عمل إرهابي، حسبما قالت مصادر التحقيق الروسية.

وكان آخر حادث طيران للخطوط الجوية المصرية هو اختطاف مصري يدعى سيف الدين مصطفى للرحلة 181 من الإسكندرية إلى القاهرة وإجبارها على التوجه إلى مطار لارنكا في قبرص يوم 29 مارس/ آذار 2016. لم يسفر الحادث عن سقوط ضحايا.

ع.خ/ أ.ح

مختارات

إعلان