آلاف المحتجين من أنصار الصدر يقتحمون مبنى البرلمان العراقي | أخبار | DW | 30.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

آلاف المحتجين من أنصار الصدر يقتحمون مبنى البرلمان العراقي

اقتحم آلاف المتظاهرين من أنصار مقتدى الصدر المنطقة الخضراء الشديدة التحصين ببغداد. وقد عمد بعضهم إلى بعثرة محتويات البرلمان العراقي بعد رفض النواب لتشكيلة حكومية جديدة.

اقتحم المئات من أتباع رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر اليوم السبت (30 نيسان/ أبريل) مبنى البرلمان العراقي من دون اعتراض القوات العراقية. وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) إن المتظاهرين ينتشرون داخل البرلمان العراقي بعد اجتياز كل الحواجز الأمنية للمطالبة بالإصلاحات الشاملة ".

وأوضح الشهود أن المتظاهرين دخلوا المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان سلميا من دون القيام بأية أعمال عنف، لافتين إلى أن القوات الأمنية لم تعترض تقدم المتظاهرين. وأوضح الشهود أن "جميع نواب البرلمان فروا من البرلمان". وقال مشاركون في المظاهرة "سيبقى المتظاهرون في البرلمان العراقي وحتى إشعار آخر..لا مكان للسياسيين الحاليين في العراق بعد اليوم".

وأضافوا :" لقد أنذرنا الحكومة والبرلمان، واليوم ننفذ التهديد وسوف لن نخرج من مبنى البرلمان". وجاء دخول المتظاهرين مقر البرلمان متزامنا مع كلمة وجهها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر انتقد فيها عدم تنفيذ الإصلاحات الحكومية. وأعلن الصدر اليوم أنه سيلجأ إلى الاعتكاف لمدة شهرين رفضاً لعودة الفساد والمفسدين، مؤكدا أن رئيس الوزراء حيدر العبادي يتعرض لضغوط كبيرة من قبل الراغبين بالمحاصصة، واصفا زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن للعراق بـ"المشبوهة".

ع.خ/ ع.ش (د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة