آلاف المتظاهرين في البصرة للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد | أخبار | DW | 07.08.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

آلاف المتظاهرين في البصرة للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد

خرج الآلاف من سكان مدينة البصرة جنوب العراق مطالبين بإجراء إصلاحات دستورية ومحاربة الفساد، فيما ينتظر خروج تظاهرة مشابهة في بغداد ومدن أخرى. والمرجع السيستاني يدعو رئيس الوزراء حيدر العبادي "بضرب المفسدين بيد من حديد".

خرج عصر اليوم الجمعة (السابع من آب/ أغسطس) نحو 15 ألف عراقي في مظاهرات حاشدة للمطالبة بإجراء إصلاحات دستورية ومحاربة الفساد وتقويم عمل الحكومة العراقية وسط مدينة البصرة في ظل إجراءات أمنية مشددة.

وذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن " المظاهرة سلمية وتقودها شخصيات ثقافية وإعلامية وفنانون وفئات أخرى من المجتمع دون تدخل من أي من الكيانات الحزبية وتجمعوا أمام مبنى المحافظة وهم يهتفون شعارات تطالب بإجراء تعديلات على بنود في الدستور العراقي تتعلق بحل البرلمان وإقامة حكم رئاسي بدل البرلماني ومحاربة الفساد وإحالة المفسدين إلى القضاء وتقويم عمل الحكومة العراقية ".

ومن المنتظر أن تنطلق مساء اليوم مظاهرات مماثلة في بغداد وعدد من المحافظات الأخرى لذات المطالب. وشهدت البصرة وبغداد ومدن عراقية أخرى نهاية الأسبوع الماضي مظاهرات مشابهة. ويبدو أن المتظاهرين سيستمرون في التظاهر احتجاجا على سوء الخدمات والفساد.

من جانبه دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني رئيس الوزراء حيدر العبادي للضرب "بيد من حديد" لكل المتورطين في الفساد لينضم إلى المحتجين ضد مسؤولين يلقي عليهم الكثير من العراقيين مسؤولية انقطاع الكهرباء.

وأمر العبادي الشهر الماضي بتقليص أجور كبار المسؤولين وحصص الكهرباء المدعمة المخصصة لمنازلهم. لكن مثل هذا الغضب الشعبي قد يعقد مساعي الحكومة في حشد التأييد لمعركتها من أجل طرد متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" من الأراضي التي يسيطرون عليها في شمال وغرب البلاد.

وقال أحمد الصافي مساعد السيستاني في خطبة الجمعة "المطلوب أن يكون أكثر جرأة و شجاعة في خطواته الإصلاحية ولا يكتفي ببعض الخطوات الثانوية التي أعلن عنها مؤخرا". وأضاف "سيدعمه (الشعب) و يسانده في تحقيق ذلك".

ودعا السيستاني -وهو رجل دين في الثمانينات من العمر يندر أن يتحدى أحد سلطته علنا- العبادي وهو شيعي معتدل أن يسعى للإصلاح بغض النظر عن الانتماء السياسي أو الطائفي. وقال الصافي إن على العبادي أن "يضرب بيد من حديد على من يعبث بأموال الشعب...وان يشير إلى من يعرقل مسيرة الإصلاح أيا كان و في أي موقع كان".

وبعد انتهاء الخطبة بفترة قصيرة كتب العبادي في صفحته الرسمية على فيسبوك قائلا إنه ملتزم بتوجيهات السيستاني. وكتب قائلا "أتعهد بالإعلان عن خطة شاملة للإصلاح والعمل على تنفيذها وأدعو القوى السياسية إلى التعاون معي في تنفيذ برنامج الإصلاح".

ع.خ/ ع.ش (د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة