آلاف الأشخاص يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في عفرين | أخبار | DW | 03.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

آلاف الأشخاص يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في عفرين

احتج الآلاف في كبريات المدن الألمانية على الهجوم العسكري التركي على منطقة عفرين. كما عبر فنانون وباحثون وأساتذة جامعات في رسالة مفتوحة عن احتجاجهم على العملية متهمين السياسة الألمانية بـ"السلبية".

Deutschland Kurden-Demo in Köln (DW/C. Winter)

صورة من الأرشيف

احتج الآلاف اليوم السبت (الثالث من شباط/فبراير 2018) في عدد من كبريات المدن الألمانية على الهجوم العسكري الذي يشنه الجيش التركي حالياً على منطقة عفرين. وقالت الشرطة في مدينة شتوتغارت جنوب غربي البلاد إن خمسة آلاف شخص شاركوا في مظاهرة ضمت العديد من الأكراد.

كما ذكرت الشرطة في هامبورغ شمال ألمانيا اليوم السبت أن حوالي 1700 شخص شاركوا في مظاهرة بالمدينة، حيث دعت منظمات كردية وتركية وألمانية إلى الاحتجاج على الهجوم التركي وطالبت بإنهاء العنف ووقف تصدير الأسلحة الألمانية إلى تركيا.

أما في هانوفر فقد تظاهر وفقا لما أعلنته الشرطة هناك اليوم السبت حوالي 1200 شخص، كما شهدت مدن غوتنغن، ولينغن وأولدنبورغ مظاهرات مماثلة بحسب ما أعلنته الجهات المسؤولة في الشرطة بتلك المدن.

وفي بون تظاهر 2000 شخص في شوارع المدينة ورفع بعض المشاركين أعلام حزب العمال الكردستاني المحظور أو أعلام جمعيات مقربة منه، وفقا لما أعلنته الشرطة.

وكانت قوات الأمن في كولونيا فرقت قبل أسبوع مظاهرة كردية شارك فيها أكثر من 20 ألف شخص بسبب "الانتهاكات العنيفة والمستمرة  لقانون التجمع" بحسب ما أعلنته السلطات.

وعلى صعيد متصل، وجه 90 فناناً وأستاذاً جامعياً وباحثاً علمياً رسالة مفتوحة للمستشارة أنغيلا ميركل وزير خارجيتها زيغمار غابرييل. وعبر الموقعون عن احتجاجهم على العملية التركية وانتقدوا السياسة الألمانية بهذا الخصوص متهمينها بـ"السلبية".

وفي فرنسا تظاهر آلاف الاكراد والعلويين اليوم السبت في باريس وستراسبورغ، مقر البرلمان الاوروبي في شرق البلاد، تنديدا بالسلطات التركية وهجومها في شمال سوريا. وقدرت الشرطة عدد المتظاهرين في ستراسبورغ ب1600 مقابل سبعة آلاف وفق المنظمين. ورفع المشاركون لافتات كتب عليها "العلويون يريدون السلام" و"أردوغان قاتل" في إشارة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ورفع بعضهم صورا لزعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان.

كما شارك عدد كبير من المشاركين من هولندا والنمسا والمانيا تلبية لدعوة اتحاد علويي أوروبا.

وقال سليمان اكجوك الذي يمثل اتحاد العلويين في فرنسا لفرانس برس "نريد أن ندق جرس الإنذار لأن الأكراد في عفرين قاتلوا تنظيم الدولة الإسلامية وهم يذبحون اليوم. إن صمت القادة الاوروبيين قاتل".

Frankreich Paris Demonstration gegen türkischen Vormarsch auf Afrin (picture-alliance/MAXPPP/C. Petit Tesson)

صورة لمظاهرة باريس ضد الحرب التركية في عفرين

وفي باريس، قالت الشرطة إن نحو 2100 متظاهر ساروا خلف لافتات كتب عليها "الدفاع عن عفرين هو دفاع عن ثورة النساء" و"الفاشية التركية ستدفن في عفرين". وقالت سيليا (24 عاما) إن هذه العمليات العسكرية تشكل "مساسا بالإنسانية وبالحقوق الأساسية" للشعب الكردي "الذي يريد أردوغان إبادته". وأضافت "سمعنا (الرئيس الفرنسي ايمانويل) ماكرون يذكر بخجل تركيا بحقوق الإنسان والمطلوب القيام بشيء ملموس (...) هناك أناس يموتون".

ويشار إلى أن الجيش التركي يتعقب منذ حوالي أسبوعين الميليشيات الكردية المعروفة باسم وحدات حماية الشعب الكردي، التي تسيطر على مناطق واسعة تقع على امتداد الحدود التركية السورية. وتصنف تركيا هذه الوحدات كميليشيات "إرهابية" وتعتبرها ذراعاً للحزب الكردستاني المحظور.

خ.س/ح.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

إعلان