ما يجب أن تعرفه عن أبرز الأحزاب المشاركة في الانتخابات الألمانية | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 23.09.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

ما يجب أن تعرفه عن أبرز الأحزاب المشاركة في الانتخابات الألمانية

يشارك في انتخابات البوندستاغ مرشحو أحزاب أو مستقلين. الأحزاب المشاركة عددها 47، يصل منها إلى قبة البرلمان فقط التي تحصل على نسبة لا تقل عن 5 في المائة. فيما يلي أبرز الأحزاب.

مبنى البرلمان الألماني في برلين

أحزاب كثيرة تتنافس في الانتخابات التشريعية الألمانية لكن ستة أحزاب فقط لديها الحظ في الوصول إلى البرلمان

الاتحاد المسيحي الديمقراطي في ألمانيا (CDU) والاتحاد المسيحي الاجتماعي (CSU)

اللون في الانتخابات: أسود

الرئيس: أرمين لاشيت في (CDU) وماركوس زودر (CSU)

مرشح الحزبين للانتخابات: أرمين لاشيت

عدد أعضاء الحزبين: 544 ألف و946 عضوا  (CDU 405.816/ CSU 139.130)

النتيجة في انتخابات عام 2017: 26,8 بالمائة (245 مقعداً من 709)

الخصوصية: يؤلف الحزبان في البرلمان الألماني كتلة نيابية موحدة. لا ينافس حزب CDU في ولاية بافاريا، فيما لا يدخل حزب CSU الانتخابات في ولاية ألمانية أخرى. يعرف حزب CSU بالحزب البافاري.

الناخبون التقليديون: الأصوات تأتي للحزبين عادة من المسيحيين المحافظين. بالإضافة إلى نسبة كبيرة من الناخبين الذين تجاوزت أعمارهم 60 عاما. نسبة كبيرة من الأصوات تأتي أيضا من المزارعين وأصحاب الأعمال الحرة. يظهر جلياً عند ملاحظة المستوى التعليمي للناخبين، أن نسبة الحاصلين على تعليم أقل من المتوسط تغلب على الذين حصلوا على تعليم جامعي عالٍ.

مرشح الاتحاد المسيحي أرمين لاشيت

مرشح الاتحاد المسيحي أرمين لاشيت لا يتمتع بشعبية كبيرة وهو ما أدى إلى تراجع شعبية الحزب في استطلاعات الرأي

التأريخ: تأسس حزب CDU في غرب ألمانيا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، لغرض جمع أصوات الناخبين المسيحيين المحافظين. وتحت قيادة المستشار كونراد اديناور الذي شغل منصب المستشارية بين عامي 1949 و1963 ، كان الحزب هو القوة المهيمنة على الساحة السياسية في ألمانيا. يحسب لأديناور ووزير الاقتصاد في حكوماته وخليفته المستشار لودفيغ ايرهارد النجاح الاقتصادي الذي يعرف بـ "الأعجوبة الاقتصادية" في ألمانيا الغربية (حينذاك). أطول سياسي شغل منصب المستشارية كان رئيس الحزب هلموت كول، الذي شغل المنصب من 1982 وحتى 1998. وفي عام 1990 كان هو المستشار الذي أعيد توحيد ألمانيا في فترة حكومته. المستشارة الحالية أنغيلا ميركل، التي تشغل المنصب منذ عام 2005 وحتى اليوم وهي في ذلك تتساوى مع المستشار كول في عدد سنوات الحكم أي أربع ولايات متتالية.

البرنامج: كان الاتحاد الديمقراطي المسيحي تحت قيادة أنغيلا ميركل حزباً صديقاً للهجرة وبشكل مذهل منذ عام 2015 على أبعد تقدير. لكن البرنامج الانتخابي الحالي للحزب يبدو أكثر تحفظاً، إذ يجب وفق برنامجه أن تتم الهجرة بطريقة منظمة ووفقاً لقواعد واضحة.

وفيما يتعلق بالدفاع يدعم الاتحاد المسيحي هدف الناتو المتمثل في أن ينفق كل عضو اثنين في المائة من ناتجه الاقتصادي على الدفاع. كما يطالب بتطوير قوات مسلحة أوروبية مشتركة - ولكن ليس على حساب الناتو.

وفي التجارة الخارجية يعتمد الاتحاد المسيحي بشكل كبير على "تعددية الأطراف"، وذلك لأن واحدة من كل أربع وظائف في ألمانيا قائمة على الصادرات. ويريد الاتحاد تقوية منظمة التجارة العالمية.

الحزب الاشتراكي الديمقراطي  (SPD)

اللون: الأحمر

رئاسة الحزب: ساسكيا أسكين ونوربرت فالتر بوريانس

المرشح لمنصب المستشار: أولاف شولتس

عدد الأعضاء: 404 آلاف و305 أعضاء

النتيجة في انتخابات عام 2017: 20,5 بالمائة (152 مقعداً من مجموع 709)

أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي

أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي قاد حملة انتخابية ناجحة زادت من شعبية حزبه. فهل يكون المستشار القادم لألمانيا؟

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبين التقليديين للحزب من النقابات العمالية وعمال وموظفي المصانع. ويزداد نسبيا عدد الناخبين للحزب من الطبقة الوسطى. النسبة العظمى من ناخبي الحزب التقليديين يعيشون في مناطق مكتظة بالمصانع.

التاريخ: تأسس الحزب عام 1875، وهو بذلك أقدم حزب ألماني. وبعد تأسيس الحزب الشيوعي الألماني (KPD)  عام 1919، أضحى الحزب الاشتراكي بيتاً للقوى الإصلاحية. خلال حكم الحزب النازي منع الحزب من العمل، ومات كثير من أعضائه في معسكرات الاعتقال أو هاجروا إلى الخارج. بعد تأسيس الدولة الألمانية الجديدة عقب الحرب أضحى الحزب القوة المعارضة الرئيسة في الساحة السياسية. في عام 1966 شكل الحزب ائتلافا حكوميا موسعاً مع حزب CDU تحت قيادة المستشار كورت غيورغ كيسنغر. أول مستشار من الحزب كان فيلي براندت الذي شغل المنصب بين عامي 1969 و1974. أخذ براندت على عاتقه سياسة منفتحة تجاه القوى الشيوعية في أوروبا الشرقية، من بينها جمهورية ألمانيا الديمقراطية (حينذاك). خلفه المستشار هلمودت شميدت. أما آخر مستشار من الحزب فقد كان غيرهارد شرويدر ، حتى عام 2005.

البرنامج: العدالة الاجتماعية والتعليم هي نقاط رئيسة في برنامج الحزب. عمل الحزب على توفير قانون يلزم بحد أدنى للرواتب في ألمانيا. من خلال برنامج المستشار شرويدر المعروف بـ "أجندة 2010" خسر الحزب كثيراً من أصوات ناخبيه من الطبقة العاملة والشريحة فاقدة العمل. ويبدو أن برنامج مرشح المستشارية أولاف شولتس يشكل منعطفا بعيدا عن تلك السياسة. يراهن الحزب على قضايا العدالة الاجتماعية والتوزيع العادل لدفع الضرائب، كما يركز في برنامجه الانتخابي الحالي على حماية البيئة وتوسيع مصادر الطاقة النظيفة والمستدامة.

حزب تحالف 90/ الخضر

اللون: الأخضر

رئاسة الحزب: روبرت هابيك وآنالينا بيربوك

المرشح لمنصب المستشارية: آنالينا بيربوك

أعضاء الحزب: 120 ألف

النتيجة في انتخابات عام 2017: 8,9 بالمائة (67 مقعدا من مجموع 709)

مرشحة حزب الخضر للمستشارية أنالينا بيربوك

مرشحة حزب الخضر للمستشارية أنالينا بيربوك تراجعت حظوظها في خلافة ميركل بعد تعثرها في حملته الانتخابية

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبين من المدن الكبيرة والمدن الجامعية. ناخبو الخضر هم من الشريحة التي تملك دخلاً متوسطا وعاليا، ويعملون عادة في مجالات الخدمات والتعليم. حوالي 35 بالمائة أعمارهم دون 35 عاماً.

التاريخ: يمثل الخضر أهم وأنجح حركة ثقافية احتجاجية في تاريخ ألمانيا بعد الحرب. فقد نشأ الحزب من حركات احتجاجية ظهرت في ثمانينات القرن الماضي، أهدافها كانت ضد استعمال الطاقة النووية، الحفاظ على البيئة، وحقوق للمثلين جنسياً. في عام 1980 تأسس حزب الخضر في ألمانيا، واندمج عام 1993 مع الخضر من شرق ألمانيا، الذين كانوا يحملون اسم تحالف 90. ظهر الحزب بقوة في خارج ألمانيا بعد انضمامه كشريك للائتلاف الحاكم مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD عام 2000، في حكومة بقيادة المستشار غيرهارد شرويدر، ضمت وزراء من الخضر، بينهم وزير الخارجية يوشكا فيشر.

البرنامج: يقسّم الباحثون الخضر إلى جناحين، "الواقعيون" و "المحافظون"، أي بين جناح يرغب في نهج سياسة واقعية يمكن تحقيقها ضمن المشاركة في الحكومات، وبين آخرين أصوليين في تفكيرهم ومازالوا متمسكين بجذور الحركة الأصلية. لكن الجناح الواقعي أثبت أنه الأقوى بين الخضر. يبقى موضوع حماية البيئة والتعليم الموضوع الأهم في برنامج الخضر، قدم الخضر أجندة حول مسألتي توزيع الحمل الضريبي والسياسة الاجتماعية.

 

حزب اليسار

اللون: الأحمر

رئاسة الحزب: سوزانه هننيغ فيسلو وجانين فيسلر

المرشحون: ديتمار بارتش وجانين فيسلر

عدد الأعضاء: 60 ألفاً و350 عضوا

النتيجة في انتخابات عام 2017: 9,2 بالمائة (69 مقعداً من أصل 709)

ديتمار بارتش وجانين فيسلر مرشحا حزب اليسار لمنصب المستشارية

ديتمار بارتش وجانين فيسلر مرشحا حزب اليسار لمنصب المستشارية فهل يحققان النجاح في زيادة عدد مقاعد الحزب في البرلمان القادم؟

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبين من سكان ما يعرف بالولايات الألمانية الجديدة (الولايات التي كانت تابعة لجمهورية ألمانيا الديمقراطية سابقا) في شرق ألمانيا. أغلبهم من الطبقة العاملة ومنخفضي الدخل والحاصلين على تعليم متواضع. في غرب ألمانيا امتلك الحزب سمعة "الحزب المحتج" وحصل على دعم شريحة من الشباب.

التاريخ: رغم تأسيسه رسمياً عام 2007، إلا أن الحزب يملك تاريخا أطول بكثير من ذلك. فالحزب يعتبر الخليفة الشرعي لحزب (SED) الحزب الشيوعي الحاكم في ألمانيا الشرقية (سابقا). وقد أسس الحزب بعد اندماج حزب PDS وهو خليفة (SED) بعد اندماج الجزء الشرقي من ألمانيا بالجزء الغربي من اليسار الألماني الممثل بحزب (WASG)، وهو الجناح اليساري المنشق عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي. مؤسسا الحزب هما غيريغور غيزي وأوسكار لافونتين. يشارك حزب اليسار في حكومات بعض الولايات الشرقية، لكنه لم يكن ممثلاً في أي حكومة على المستوى الاتحادي.

برنامج الحزب: اليسار هو الحزب الوحيد في البرلمان الألماني الذييرفض أي مشاركة للجيش الألماني في الخارج. ويطالب اليسار أكثر من هذا بحل الناتو، ورفع الحد الأدنى من الأجور في ألمانيا. بعض الباحثين في العلوم السياسية يرون في اليسار حزبا راديكالياً، يريد تدمير النظام الاقتصادي الرأسمالي، لكن الحزب نفسه يفضل تحكما أكبر في النظام الاقتصادي، ضريبة أكبر على كبار المستثمرين، إيقاف الصعود في قيّم الإيجارات، واستثمار أوسع في مجال البنية التحتية الاجتماعية.

 

الحزب الديمقراطي الحر "الليبرالي" (FDP)

اللون: الأصفر

رئيس الحزب: كريستيان لندنر

مرشح الحزب: كريستيان ليندنر

عدد الأعضاء: 73 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2017: 10,7 بالمائة (80 مقعدا من 709).

كريستيان ليندنر مرشح الحزب الليبرالي للمستشارية

كريستيان ليندنر مرشح الحزب الليبرالي للمستشارية نحج في زيادة شعبية الحزب وعدد أعضائه بشكل كبير منذ توليه رئاسة الحزب

الناخبون التقليديون: أغلب ناخبي الحزب من أصحاب الأعمال والمهن الحرة وخاصة الأطباء، الصيادلة، المحامين، وعدد أقل من الموظفين.

التاريخ: منذ تأسيس الجمهورية عام 1949 وحتى عام 2013، شغل الحزب الديمقراطي الحر مناصب في أغلب الحكومات. وعرف الحزب منذ تأسيسه "بصانع الملوك"، إذ كان الشريك الصغير مع الأحزاب الكبيرة مثلCDU  وSPD. لكن الحزب فشل في الدخول إلى البرلمان الألماني عام 2013 بعد حصوله على أقل من 5 بالمائة من الأصوات، لكنّه بدأ تحت قيادة رئيسه الجديد كريستيان لندنر بكسب أصوات الناخبين من جديد بشكل متصاعد.

البرنامج: يؤسس الحزب برنامجه على الإبقاء على مبدأ الحرية الفردية والحقوق المدنية، بالإضافة إلى تخفيض الضرائب، والتقليل من السيطرة على السوق، وعدم سيطرة الدولة على كل مناحي الحياة. الحزب من أنصار الوحدة الأوروبية ومن مؤيدي تعميق العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

 

حزب البديل من أجل ألمانيا (AFD)

اللون: أزرق فاتح

رئاسة الحزب: تينو كروبالا ويورغ مويتن

المرشحون للانتخابات: أليس فايدل وتينو كروبالا

عدد أعضاء الحزب: 32 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2017: 12,6 بالمائة (82 مقعدا من 709)

أليس فايدل وتينو كروبالا مرشحا حزب البديل من أجل ألمانيا لمنصب المستشارية

أليس فايدل وتينو كروبالا مرشحا حزب البديل من أجل ألمانيا لمنصب المستشارية يمثلان الجناح المتشدد في الحزب

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبين رجال في مقتبل العمر، يملكون حظا متواضعاً من التعليم، ودخلاً قليلاً. 15 بالمائة فقط من أعضاء الحزب من النساء.

التاريخ: الحزب الشعبوي اليميني AfD هو حزب جديد جدا في ألمانيا. تأسس عام 2013 وخسر فرصة الدخول بنسبة ضئيلة في انتخابات عام 2013. لكنه تمكن من الدخول إلى 12 برلمان في الولايات الستة عشر، والدخول إلى البرلمان الأوروبي أيضا.

تأسس الحزب في البداية من قبل أكاديميين متشككين في سياسة اليورو خاصة بعد تقديم الاتحاد الأوروبي مظلة إنقاذ لليونان بعد الأزمة المالية التي عصفت بها. شهد الحزب صراعا داخله انتهى لصالح الجناح اليميني فيه عام 2015. ينتهج الحزب سياسة شعبوية مناهضة للإسلام والهجرة وحقق نتائج طيبة في جمع أصوات ناخبين خاصة خلال أزمة اللاجئين التي عصفت في ألمانيا عامي 2015 و 2016. الحزب الشعبوي هو الحزب الوحيد في ألمانيا الذي رحب بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفوز دونالد ترامب بمنصب الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

البرنامج: يريد الحزب إغلاق الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، مراقبة صارمة للهويات والجوازات في الحدود الألمانية، وبناء مخيمات لجوء خارج ألمانيا، لمنع وصول المهاجرين واللاجئين إلى ألمانيا. وتشجيع الأجانب العاملين في ألمانيا على العودة إلى بلادهم الأصلية. يؤكد الحزب الشعبوي على مفهوم الثقافة الألمانية الرائدة ويرفض أن يكون الإسلام جزء من المجتمع الألماني. ويشكك الحزب في أن التغيرات المناخية سببها الإنسان.

ع.ج

مواضيع ذات صلة