69 قتيلا في انفجار مخزن أسلحة قرب صنعاء | أخبار | DW | 12.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

69 قتيلا في انفجار مخزن أسلحة قرب صنعاء

لقي حوالي 70 شخصا مصرعهم جراء استهداف غارات التحالف العربي بقيادة السعودية مخزنا للأسلحة قرب العاصمة صنعاء. ويتزامن هذا التصعيد مع وصول مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى اليمن واقتراب دخول هدنة انسانية حيز التنفيذ.

قتل 69 شخصا على الأقل وأصيب 250 بجروح في انفجارات بمخزن أسلحة قرب صنعاء استهدفته غارات التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد مواقع المتمردين يومي الاثنين والثلاثاء، حسبما قال مسؤول في وزارة الصحة لوكالة فرانس برس.

واستهدفت الغارات الأولى هذا المخزن الواقع في جبل نقم، وهو مرتفع يشرف على شرق العاصمة، عصر الاثنين. وأفاد شهود أن تلك الانفجارات كانت عنيفة إلى حد أنها أدت الى تطاير قطع مدفعية.

وقال سكان في صنعاء إن ثلاث ضربات جوية أصابت أيضا وحدات للجيش موالية للحوثيين إلى الشمال من العاصمة وأمكن رؤية عمود من الدخان.

كما نقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، التي يسيطر عليها الحوثيون، عن مسؤول محلي قوله إن ضربات جوية بقيادة السعودية على قاعدة صواريخ في العاصمة اليمنية صنعاء أمس الاثنين أسفرت عن مقتل 90 شخصا وإصابة 300 آخرين.

وفي مدينة عدن الساحلية في الجنوب قال شهود إن التحالف قصف مواقع للحوثيين في حين استمرت الاشتباكات بين الفصائل المحلية المسلحة والحوثيين في المدينة وفي أنحاء جنوب اليمن. وتبال الجانبان أمس الاثنين نيران المدفعية الثقيلة على الحدود.

في غضون ذلك، أفادت مصادر صحفية يمنية، اليوم الثلاثاء عن سقوط قتلى وجرحى جراء الغارات التي شنتها طائرات التحالف العربي في محافظة الحديدة غربي اليمن. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عشرات القتلى والجرحى معظمهم مدنيين سقطوا جراء غارات شنها طيران التحالف العربي على تجمعات لقوات تابعة لجماعة أنصار الله الحوثية، في مبني الأمن والشرطة وعمارة لتجمع الحوثيين بجوار مجمع سوق شاجع بمدينة زبيد التاريخية و التابعة لمحافظة الحديدة. هذا وأشارت المصادر إلى أن مستشفى زبيد أطلق نداء عاجلا للتبرع بالدم عقب وصول عدد كبير من الضحايا والمصابين للمستشفى لم تحدد أعدادهم بعد.

ويأتي هذا التصعيد قبيل دخول هدنة إنسانية من خمسة أيام حيز التنفيذ كانت قد أعلنت عنها السعودية، إثر سبعة أسابيع من الغارات المكثفة ضد مواقع المتمردين والمعارك الدامية في اليمن.

ويتزامن ذلك مع وصول مبعوث الأمم المتحدة الجديد اسماعيل ولد الشيخ إلى اليمن. وهي المهمة الأولى في اليمن للدبلوماسي الموريتاني الذي حل في نهاية نيسان/أبريل محل المبعوث المستقيل جمال بنعمر في 25 نيسان/أبريل.

وقبل وصوله إلى صنعاء قام بجولة شملت خصوصا السعودية التي تقود تحالفا عربيا يشن حملة عسكرية ضد المتمردين.

هـ.د/ ح.ع.ح ( أ ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان