1800 من علماء باكستان يصدرون فتوى تُحرم التفجيرات الانتحارية | أخبار | DW | 16.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

1800 من علماء باكستان يصدرون فتوى تُحرم التفجيرات الانتحارية

في تطور ملفت، أصدرت مؤسسة دينية تابعة للحكومة الباكستانية كتابا يؤكد فيه 1800 من علماء الدين أن التفجيرات الانتحارية محرمة. وهو أول كتاب من هذا النوع في باكستان التي تُتهم حكومتها بغض الطرف عن خطابات الكراهية في المساجد.

Pakistan Konferenz von islamischen Gelehrten in Peschawar (DW/D. Babar)

صورة من الأرشيف

سعيا لكبح "الإرهاب" الذي راح ضحيته عشرات الآلاف منذ مطلع القرن الواحد والعشرين في أماكن متفرقة من العالم بما فيها باكستان، أفتى علماء الدين الباكستانيون بأن التفجيرات الانتحارية حرام.

وحسب الرئيس الباكستاني ممنون حسين، فإن "هذه الفتوى أساس قوي لاستقرار المجتمع الإسلامي المعتدل".

وقال علماء الدين الباكستانيون إنه "لا يملك أي فرد أو جماعة سلطة إعلان الجهاد" وإن التفجيرات الانتحارية تتنافى مع التعاليم الإسلامية الأساسية ولذلك فهي محرمة.

ووضعت الكتاب الجامعة الإسلامية العالمية التي تتبع الدولة في باكستان، ومن المقرر أن يشهد الرئيس الباكستاني مراسم إصدار الكتاب في إسلام آباد اليوم (الثلاثاء 16 يناير/ كانون الثاني 2018).

ويصدر هذا الكتاب، في وقت تواجه فيه الحكومة انتقادات من الداخل والخارج بالتساهل مع الجماعات الأصولية وغض الطرف عن دعاة الكراهية في المساجد لتحقيق مكاسب سياسية.

غير أن المسؤولين يعتقدون أن أي خطوة ضد بعض الجماعات المتشددة التي تحظى بشعبية وتتخذ من باكستان مقرا لهم ستستغرق وقتا طويلا ويتعين تنفيذها بحرص.

 

و.ب/ح.ز (رويترز)

 

مختارات

إعلان