157 قتيل جراء تحطم الطائرة الإثيوبية .. بينهم عرب | أخبار | DW | 10.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

157 قتيل جراء تحطم الطائرة الإثيوبية .. بينهم عرب

157 شخصا لقوا حتفهم في تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية من 35 دولة. من الضحايا مواطنون من المغرب ومصر وألمانيا، بالإضافة إلى موظفين في الأمم المتحدة.

قال المدير التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية تيولدي جيبريمريام للصحفيين إن من بين ضحايا سقوط الطائرة الإثيوبية 32 كينيا و9 إثيوبيين وثمانية أمريكيين وثمانية صينيين. كما أعلنت الخارجية الألمانية عن وجود ألمان بين ضحايا حادث سقوط الطائرة الاثيوبية، دون أن تحدد الوزارة العدد الدقيق لهؤلاء الألمان، غير أن وكالة الأنباء الألمانية ذكرت أن قائمة الركاب ضمت خمسة ألمان. ومن بين القتلى مواطنون من كندا وفرنسا ومصر والسويد وهولندا والهند وسلوفاكيا والنمسا وروسيا والمغرب وإسبانيا وبولندا وإسرائيل.
 

وأعلنت الشركة عدم وجود ناجين بين الركاب وعددهم 149 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم، كانوا على متن الطائرة المنكوبة وهي من طراز بيونغ  737 والتي تحطمت وهى في طريقها من أديس أبابا إلى نيروبي. وأوضحت الشركة أن الضحايا الـ157 ينتمون إلى 35 دولة. كما قال بيان للمنظمة الدولية للهجرة إن 19 موظفا يعملون بالأمم المتحدة وخمس وكالات على الأقل تابعة لها لقوا حتفهم في تحطم الطائرة الإثيوبية. وتابع البيان أن هذه الوكالات تضم برنامج الأغذية العالمي والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين والاتحاد الدولي للاتصالات وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والبنك الدولي والمنظمة الدولية للهجرة. 

وتحطمت الطائرة خلال رحلتها رقم أي تي 302 بالقرب من بلدة بيشوفتو (50 كيلومترا) جنوب شرق العاصمة الإثيوبية.

وأضافت الشركة أن الطائرة "بوينغ 737" أقلعت الساعة الثامنة وثمانية وثلاثين دقيقة صباحا بالتوقيت المحلي من مطار بولي الدولي، وانقطع الاتصال بها بعد دقائق من إقلاعها.

وبعد الإقلاع بقليل أرسل قائد الطائرة الذي يعمل لدى الشركة منذ عام 2010 نداء استغاثة وحصل على تصريح بالعودة إلى المطار، وفقا لجيبريمريام.

طائرة جديدة تتحطم

وأوضح جيبريمريام أن الشركة قامت بشراء الطائرة الجديدة في تشرين ثان/ نوفمبر الماضي. وقامت الطائرة بالطيران لنحو 1200 ساعة منذ شرائها، وخضعت لآخر عملية صيانة في الرابع من شباط/ فبراير الماضي.

وقالت شركة بوينغ إنها "تشعر بحزن عميق لوفاة ركاب وطاقم الرحلة رقم 302 التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية على متن طائرة 737 ماكس 8"

وأضافت بوينغ في بيان أن فريقا فنيا من الشركة مستعد لتقديم المساعدة الفنية عند الطلب وبتوجيه من المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل.

وقالت الخطوط الجوية الإثيوبية إنها شكلت لجنة مع بوينغ والهيئة الوطنية للطيران المدني والهيئة الوطنية للنقل وخبراء آخرين لإجراء تحقيقات الطب الشرعي وتحديد هوية الضحايا.

وقال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير إنه "شعر بالصدمة لسماع خبر تحطم الطائرة الفظيع". وأضاف "وفاة العدد الكبير من الركاب على متن الطائرة تملؤني بالحزن الشديد".

من جانبه بعث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتعازيه إلى كل الضحايا وعائلاتهم قائلا "أشاطركم الأحزان". ولم يعرف بعد سبب الحادث.

م.أ.م/ ع.خ ( د ب أ)

مختارات