″15 قتيلاً في الرقة جراء غارات جوية يُرجح أنها للتحالف″ | أخبار | DW | 08.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"15 قتيلاً في الرقة جراء غارات جوية يُرجح أنها للتحالف"

قال المرصد السوري أن 15 شخصاً، من بينهم أطفال وسيدة، لقوا حتفهم في قصف يرجح أنه للتحالف على صالة انترنت بريف الرقة. كما غرق خمسة أطفال وسيدتان بعد انقلاب قارب صغير كان يقلهم خلال محاولتهم عبور نهر الفرات في ريف الرقة.

Syrien Al Mansoura Angebliche Ruine Schule nach Koalition Luftangriff (airwars.org/Mansoura in its People’s Eyes)

صورة من الأرشيف لبقايا المدرسة في المنصورة في الرقة بعد تعرضها لقصف طيران التحالف الدولي

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 15 شخصاً بينهم أربعة أطفال وسيدة جراء غارات جوية نفذتها طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي على قرية هنيدة بالريف الغربي للرقة. وقال المرصد في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه اليوم السبت (الثامن من نيسان/أبريل 2017) إن عدد القتلى لا يزال مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

وقال محمد العجيلي من أهالي البلدة لوكالة الأنباء الألمانية إن طائرات التحالف الدولي قصفت اليوم السبت صالة لتقديم خدمة الانترنت في البلدة ما أدى إلى مقتل 17 شخصاً وإصابة 12 آخرين بجروح ودمار المبنى بالكامل. وأشار إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب خطورة حالة بعض الجرحى وعدم وجود مستشفيات ومراكز طبية تقدم لهم العلاج اللازم.

مختارات

ويأتي هذا القصف بعد نحو أسبوعين من قيام القوات الأمريكية بعملية إنزال جوي في المنطقة. ونفذت طائرات التحالف الدولي عدة غارات على مدينة الطبقة في محافظة الرقة معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" ( داعش) سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى. فمؤخراً قصفت طائرات التحالف مدرسة البادية جنوب بلدة المنصورة في ريف الرقة الغربي، في 21 آذار/مارس الشهر الماضي، ما أدى إلى مقتل أكثر من مئة شخص من النازحين الذين يقيمون في المدرسة وأغلبهم من ريفي حلب وحمص.

وفي سياق متصل، غرق خمسة أطفال سوريين وسيدتان بعد انقلاب قارب صغير كان يقلهم خلال محاولتهم عبور نهر الفرات في ريف الرقة الغربي. وقالت مصادر محلية في بلدة دبسي عفان في ريف الرقة الغربي لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن خمسة أطفال وسيدتين غرقوا خلال محاولتهم عبور بحيرة الأسد من قرية شعب الذكر، 90 كم غرب مدينة الرقة، للتوجه إلى ضفة نهر الفرات الشمالية، هرباً من قصف طائرات التحالف الدولي للقرية التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

ويعتمد سكان محافظة الرقة على القوارب النهرية في التنقل بين ضفتي نهر الفرات بعد تدمير الجسور من قبل طائرات التحالف الدولي.

خ.س/ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات

إعلان