10 أعوام سجناً لمنفذ هجوم على مسجد في دريسدن الألمانية | أخبار | DW | 31.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

10 أعوام سجناً لمنفذ هجوم على مسجد في دريسدن الألمانية

قضت محكمة ألمانية بسجن رجل لمدة تسعة أعوام وثمانية أشهر، بتهمة شن هجمات بقنابل بدائية الصنع على مسجد ومركز للمؤتمرات في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا قبيل الاحتفالات الرئيسية بعيد الوحدة الألمانية عام 2016.

حكمت محكمة ألمانية الجمعة (31 آب/أغسطس 2018) على ألماني شن هجوما بقنبلة بدائية الصنع على مسجد في مدينة دريسدن (شرق) بالسجن عشر سنوات تقريبا فيما وصفه المدعون بأنه جريمة بدافع من الكراهية للأجانب. وكان المتهم نينو ك. قد اعتذر خلال المحاكمة من إمام المسجد وأسرته. ولم يصب أحد في الهجوم، حيث دمرت القنبلة باب مسجد الفاتح بينما كانت الأسرة داخله في 26 أيلول/سبتمبر 2016.

 

وفي الليلة نفسها زرع المتهم قنبلة أنبوبية بدائية الصنع ألحقت أضرارا بمركز مؤتمرات في المدينة قبل أيام من استضافتها احتفالات بمناسبة الذكرى الـ 26 لتوحيد الألمانيتين. والهجومان اللذان وقعا في مدينة دريسدن عاصمة مقاطعة ساكسونيا ومهد حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام، هزا ألمانيا قبل عامين.

واتهمت المحكمة نينو ك. بمحاولة القتل وتفجير عبوات ومحاولة إضرام النار على مستوى خطير عمدا. وحكم عليه القاضي بالسجن 9 سنوات وثمانية أشهر. واتهمه المدعون خلال المحاكمة بأنه يضمر مشاعر عنصرية ومعادية للإسلام وقالت تقارير وسائل إعلام إنه ندد بـ "الأفارقة الكسالى" و"الأجانب المجرمين" خلال تظاهرة سابقة لحركة "بيغيدا".

وك. الذي تم توقيفه في كانون الأول/ ديسمبر 2016، قال للقاضي إنه لم يكن يقصد إيذاء أحد.

وأصبحت مقاطعة ساكسونيا الواقعة في شرق ألمانيا الشيوعي سابقا، بؤرة لاحتجاجات اليمين المتطرف وجرائم الكراهية بعد وصول أكثر من مليون طالب لجوء إلى أكبر اقتصاد في أوروبا، منذ 2015.

وشهدت بلدة كيمنتس بالمقاطعة أعمال عنف عنصرية هذا الأسبوع، بعد أن نزل متظاهرون إلى الشارع للاحتجاج على مقتل ألماني طعنا، على يد عراقي وسوري، بحسب تقارير.

ح.ع.ح/ع.ش(د.ب.أ/أ.ف.ب)

مختارات