يونيسف تطالب الحكومات بالتفاوض مع ″داعش″ لتوصيل المساعدات | أخبار | DW | 13.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

يونيسف تطالب الحكومات بالتفاوض مع "داعش" لتوصيل المساعدات

الوضع المأساوي الذي يعيشه الملايين من أطفال سوريا دفع منظمة اليونيسيف لمناشدة دول العالم بضرورة التفاوض مع تنظيم "الدولة الإسلامية" من أجل الضغط عليه للسماح بإيصال المساعدات الإغاثية للمناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

قالت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في سوريا، اليوم الجمعة (13 مارس/آذار)، إنه على الدول التفاوض مع تنظيم "الدولة الإسلامية" للضغط عليه حتى يسمح لممثلي المنظمة بالوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها. وتقول وكالات الأمم المتحدة الأخرى إنها تكافح لتوصيل المساعدات الأساسية لملايين المدنيين في المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو "الدولة الإسلامية"، لكن التنظيم المتشدد يرفض الحديث معها.

وقالت هناء سنجر، في مؤتمر صحفي في جنيف، إنه يجب إجراء مثل هذه المفاوضات "على الأقل لحماية الأطفال". وأضافت "هم يرفضون التحدث إلى الأمم المتحدة حاليا... لكن في الوقت نفسه إنها ليست مسؤولية وكالات الإغاثة الإنسانية فحسب. هذه مسؤولية سياسية وعلى الأطراف السياسية التحدث مع الدولة الإسلامية والضغط عليها والبدء في حوار".

وبسؤالها عما إذا كانت سوريا أو دول أخرى لها نفوذ بالمنطقة ينبغي أن تتحاور مع الدولة الإسلامية قالت "نعم الأطراف الأخرى من الدول".

وأعلنت الدولة الإسلامية، التي خرجت من عباءة تنظيم القاعدة، قيام خلافة على المناطق التي استولت عليها في العراق وسوريا واكتسبت سمعة دولية سيئة بسبب أعمال ذبح وخطف الأقليات العرقية والدينية ونشر تسجيلات مصورة لأعضائها وهم يقتلون الرهائن العرب والغربيين.

وقال ينس لاركه، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إن المحادثات الرامية إلى توصيل المساعدات جارية مع جماعات مسلحة أخرى لكن "الدولة الإسلامية على النقيض من ذلك لا تريد التحدث إلى الوكالات الإنسانية". وأضاف "كعاملين في مجال المساعدات الإنسانية المبدأ هو -مع إمكانية أن تسهل الدولة الإسلامية أو أي جماعة مسلحة أخرى الوصول إلى السكان المحتاجين- إننا سوف نتعامل معهم على المستوى المحلي في المقام الأول".

وقالت سنجر إن يونيسف تقدر أن هناك حوالي 14 مليون طفل يعانون بسبب الصراع في سوريا والعراق المجاور وأنه لا يمكن توصيل المساعدات إلى نحو مليونين.

وقال ريك برينان، رئيس الاستجابة الإنسانية في منظمة الصحة العالمية، إن هناك مشكلات في توفير الرعاية الصحية للمدنيين في سوريا، مبينا أن "الوضع رهيب" في مناطق الدولة الإسلامية. وأضاف "لا نتفاوض مع الدولة الإسلامية بأنفسنا... لا توجد مفاوضات جارية مع التنظيم لكن يجري استكشاف قنوات أخرى بالتأكيد لتوصيل المساعدات الإنسانية بالمناطق التي يسيطر عليها".

ف.ي (رويترز)

إعلان