يورو 2016- ارتياح ألماني في المجموعة وخوف من ليفاندوفسكي | عالم الرياضة | DW | 14.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

يورو 2016- ارتياح ألماني في المجموعة وخوف من ليفاندوفسكي

حذر أوليفر بيرهوف، المدير الرياضي للمنتخب الألماني من اعتبار مجموعة بلاده في أمم أوروبا 2016 بفرنسا مجموعة سهلة. بالنظر إلى مسارها في الماضي يمكن ملاحظة توفق ألمانيا بشكل واضح على منافسيها في المجموعة.

أعرب أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الألماني لكرة القدم عن ارتياحه من عدم وقوع إيطاليا أو كرواتيا في مجموعة بلاده في كأس أمم أوروبا، يورو 2016. وقال بيرهوف في حديث نشرته مجلة "كيكر" في عدد الاثنين "14 ديسمبر/ كانون الأول 2014) "كلاهما (إيطاليا وكرواتيا) غير مريحين، لأننا واجهنا أمامهما مشاكل عديدة في البطولات." وتتفق وجهة نظر بيرهوف مع أغلبية المشاركين في استفتاء على صفحة "مشجعي المنتخب الألماني" في الانترنت، الذين يخشون مواجهة منتخب إيطاليا ومقابلة أي فريق آخر في البطولة، التي تقام مبارياتها بين العاشر من حزيران/ يونيو والعاشر من تموز/ يوليو 2016.

وكانت قرعة البطولة قد أسفرت عن وقوع ألمانيا في المجموعة الثالثة، السهلة نسبيا، إلى جانب أوكرانيا وبولندا وأيرلندا الشمالية. بينما وقعت إيطاليا في المجموعة الخامسة، التي تضم أيضا بلجيكا وأيرلندا والسويد. وأعرب نجم المنتخب الألماني توماس مولر عن سعادته بالمجموعة عبر تغريدة على موقع تويتر مازح فيها زميله في بايرن ميونيخ ليفاندوفسكي قائد منتخب بولندا ، حيث كتب قائلا: "قناص منتخب ألمانيا يرجو بدافع الحذر من زميله في بايرن ليفاندوفسكي: ليفي لا تقترب منا."

Oliver Bierhoff Fußballeuropameisterschaft WM 1996

أوليفر بيرهوف المدير الحالي لمنتخب ألمانيا، عندما سجل هدفا انتزع به آخر كأس أوروبية فازت بها ألمانيا عام 1996.

الحسابات والتاريخ لصالح ألمانيا

مدرب المنتخب الألماني يوآخيم لوف حذر مباشرة بعد إجراء القرعة السبت الماضي من اعتبار المجموعة سهلة وقال "يجب التركيز ابتداءا من أول مباراة، فبولندا لديها مستوى كبير في اللعب. لكن بإمكانية أيرلندا الشمالية وأوكرانيا أيضا أن يصبحا غير مريحين من خلال طريقة لعبهما الدفاعية مع الهجمات المرتدة." وفي الوقت ذاته أكد لوف رغبة ألمانيا في الفوز وقال: "نحن مرشحون، ونريد أن نفوز بالمجموعة."

بينما قال بيرهوف لكيكر إن المجموعة "ممكنة" مستدركا: "قد تكون مثل هذه الأقوال دائما خطيرة." وتابع النجم الذي فاز لألمانيا بآخر لقب لها في أوروبا (1996) "طبعا بالحسابات على الورق نحن مرشحون، لكن مجموعتنا، ككل المجموعات الأخرى، متوازنة ويجب علينا ألا نقلل من شأن أي منافس."

كان أوليفر بيرهوف يتمنى وقوع أيرلندا الشمالية في المجموعة وهو ما حدث بالفعل، فأفضل تجاربه مع منتخب ألمانيا كانت في مواجهة أيرلندا الشمالية "عندما كنت لاعبا كنا نفوز في غالب الأحيان أمام الأيرلنديين، وفي إحدى المرات أحرزت ثلاثة أهداف (هاتريك) في دقائق قليلة"، يقول بيرهوف. وتشير المواجهات الألمانية مع أيرلندا إلى تفوق الألمان. فقد فاز المانشافت في ثماني مواجهات، وخسر مواجهتين في عام واحد (1984)، حيث خسر في التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا على أرضه بصفر-1 ثم عاد وخسر أيضا بنفس النتيجة في بلفاست. بينما تعادل الفريقان أربع مرات، وهز منتخب ألمانيا شباك الأيرلنديين 32 مرة مقابل تلقي شباكه 13 هدفا.

أوكرانيا صعدت إلى البطولة عن طريق دور الترضية بالفوز على سلوفينيا إلا أن ذلك يجب ألا يقلل من شأنها، فلاعبوها يتمتعون بقوة بدنية هائلة، حسب بيرهوف. وقد تدعو الحسابات على الأوراق إلى عدم التخوف الكبير من مواجهتها إلا أن منتخب أوكرانيا "سيحاول في المباراة الأولى أن يصعب الأمر على المنتخب الألماني" وفق ما يرى مدير المانشافت. ولم تخسر ألمانيا في مواجهة أوكرانيا القليلة. حيث فازت في مواجهتين وتعادل الفريقان في ثلاث مباريات.

ليفاندوفسكي "الشبح المرعب"

ما يخشاه الألمان في هذه المجموعة هو منتخب بولندا، بقائده الهداف الفذ روبيرت ليفاندوفسكي. ليفاندوفسكي يبقى مصدر رعب رغم أنه لم يسجل في شباك ألمانيا في التصفيات عندما فازت بولندا ب 2- صفر في وارسو، حيث أضاع فرصا عديدة في لقاء العودة في فرانكفورت وسجل هدفا وحيدا عندما فازت ألمانيا 3-1.

ويقول بيرهوف بشأن المباراة مع بولندا إنها ستكون أكثر المباريات إثارة في المجموعة، ويشير إلى أن ألمانيا تلقت تحذيرات بما لدى بولندا من إمكانيات في مباراتي التصفيات. أما ليفاندوفسكي "فلا يحتاج للحديث عنه طبعا"، كما يقول. فالحديث يطول عن ليفاندوسكي ومقدرته، ويكفي هنا ما كتبته مجلة كيكر "إنه الشبح المرعب لجميع المنافسين في فرنسا، لأنه من العبث البحث في العالم كله عن قلب هجوم أفضل منه."

من خلال اللقاءات الألمانية مع بولندا هناك ما يشير إلى تفوق كبير وواضح جدا للمانشافت. فقد التقى الفريقان 20 مرة، وفاز منتخب ألمانيا في 13 مرة وخسر مرة واحدة فقط ، وتعادل الفريقان ست مرات. دخل شباك بولندا 34 هدفا ألمانيا، مقابل 12 هدفا بولاندي في الشباك الألماني.

مختارات