″يناير دون مكياج″..هكذا تحدت عربيات مساحيق التجميل | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 26.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

"يناير دون مكياج"..هكذا تحدت عربيات مساحيق التجميل

صور كثيرة تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي. فتيات دون مكياج شاركن في تحدي الشهر "يناير دون مكياج". الحملة لاقت تفاعلا واسعا وانقسم رواد "السوشيال ميديا" بين مؤيد لها ومعارض. ولكن من أطلق الحملة؟ وما الهدف من ورائها؟

انتشار واسع حققته حملة "no_makeup_january أو "خلي البدر يطلع الشهر" بالعربية. الحملة التي أطلقتها منظمة "الباحثون السوريون" عبر تويتر، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي وتجاوزت سوريا إلى دول أخرى كمصر والسعودية.

منشورات الحملة لاقت اهتماما كبيرا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسمت آراؤهم بين مؤيدين للفكرة ومشجعين للهدف من هذا التحدي الذي يرجو لفت الانتباه إلى المخاطر الصحية الناجمة عن مساحيق التجميل، ومعارضين سخروا من صور المشاركات في الحملة.

ويبدو أن أهداف الحملة لا تتوقف عند الجانب الجمالي وتعزيز ثقافة الجمال الطبيعي في المجتمع، كما تقول المنظمة في حسابها الخاص على "تويتر" وإنما تسعى أيضا إلى مواجهة النمطية بالعقلانية والتجدّد، والعنصرية تجاه المرأة التّي تبدّت واضحةً في تعليقات كثيرٍ من المتابعين. كما تؤكد التغريدة.

وفضلا عن الجانب الاجتماعي، فقد سطر التحدي أهدافا أخرى له تتعلق أولا بتحدي الذات وتقبلها دون مكياج، فضلا عن تعزيز ثقة النساء بأنفسهن.

أما فيما يخص الجانب الصحي، فقد أوردت المنظمة أن الحملة هي تسليط للضوء على المخاطر الكامنة في مستحضرات التجميل، وتقديم الحلول البديلة والمعلومات الدقيقة عن طرق العناية بالوجه.

وكانت دراسة أجراها موقع " Skinstore" عام 2016، قد أظهرت  أن واحدة من بين كل ثلاث نساء لا تستطيع الخروج من بيتها دون مساحيق تجميل.

يُشار إلى أن منظمة "الباحثون السوريون" هي واحدة من أكبر المنظمات العلمية العربية على شبكة الانترنت.

وشاركت في الحملة مجموعة من الناشطات والفنانات العربيات المعروفات، على سبيل رانيا يوسف وسلاف فواخرجي.

م.م