وكالة إيرانية: مقتل قائد كبير في الحرس الثوري بالعراق | أخبار | DW | 27.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وكالة إيرانية: مقتل قائد كبير في الحرس الثوري بالعراق

أعلنت وكالة "تسنيم" للأنباء أن القائد الكبير في الحرس الثوري الإيراني، شعبان نصيري، قُتل قرب باعج، غرب مدينة الموصل العراقية. وقال مسؤولون أمريكيون وعراقيون إنهم يعتقدون أن البغدادي مختبئ في هذه المنطقة.

قالت وكالة "تسنيم" للأنباء ومقرها طهران السبت (27 أيار/ مايو 2017) إن قائداً كبيراً في الحرس الثوري الإيراني لقي مصرعه أثناء قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في غرب مدينة الموصل العراقية. وتلك هي المرة الأولى التي تعلن فيها إيران عن مقتل قيادي بارز خلال عمليات بدأت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي لطرد التنظيم من الموصل. ونقلت "تسنيم" عن الحرس الثوري قوله: "استشهد القائد شعبان نصيري في عملية لتحرير غرب الموصل". والحرس الثوري الإيراني داعم رئيسي لقوات شيعية عراقية تعرف باسم الحشد الشعبي تقاتل تنظيم "داعش".

وقال موقع مشرق الإخباري الإيراني الإلكتروني إن نصيري قُتل قرب باعج، إحدى المدن الأخيرة التي ما زالت تحت سيطرة التنظيم الإرهابي قرب الحدود السورية. وقال مسؤولون أمريكيون وعراقيون إنهم يعتقدون أن أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم مختبئ في هذه المنطقة. وأورد موقع مشرق أن نصيري، الذي قاتل في الحرب الإيرانية العراقية التي امتدت من عام 1980 حتى عام 1988، كان يشارك في الحرب السورية لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

يشار إلى أنه تم في نيسان/ أبريل تعيين جنرال بالحرس الثوري سفيراً لإيران لدى العراق، في إشارة إلى الدور الرئيسي الذي يلعبه الحرس الثوري الإيراني في العراق.

وأعلنت قوات الحشد الشعبي يوم أمس الجمعة السيطرة على قاعدة سنجار العسكرية قرب باعج، لتقترب بشكل أكبر من الحدود السورية. وتسعى الحكومة العراقية إلى السيطرة على الحدود بتنسيق مع جيش النظام السوري المدعوم من إيران.

يذكر أن إيران تقدم دعماً عسكرياً للأسد منذ عام 2012 على الأقل ولكنها في بادئ الأمر لم تكن تعلق علناً على دورها. لكن مع زيادة الدعم العسكري وارتفاع عدد الضحايا الإيرانيين، بدأ المسؤولون يتحدثون عن الأمر بشكل أكبر. وقال مسؤول إيراني نهاية العام الماضي إن أكثر من ألف إيراني قتلوا في الحرب الأهلية السورية. وقالت تقارير إعلامية إيرانية إن من بين القتلى عدد من كبار قادة الحرس الثوري. وتعهدت إيران بتدريب وتنظيم الآلاف من المقاتلين الشيعة من العراق وأفغانستان وباكستان في الصراع السوري. ويتعاون أيضاً مقاتلون من حزب الله اللبناني مع قادة عسكريين إيرانيين في سوريا.

خ.س/ ي.أ (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان