وقف محاكمة خيرت فيلدرز لاتهامه المحكمة بالتحيز | سياسة واقتصاد | DW | 04.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

وقف محاكمة خيرت فيلدرز لاتهامه المحكمة بالتحيز

بعد اتهامه لقضاتها بالتحيز، أوقفت محكمة امستردام اليوم أولى جلسات محاكمة زعيم الحزب اليميني المتطرف خيرت فيلدرز في قضية تحريضه على الكراهية العنصرية والتمييز ضد المسلمين. وكان فيلدرز وصف محاكمته بأنها "عملية سياسية" ضده.

السياسي الهولندي اليميني المتشدد خيرت فيلدرز

السياسي الهولندي اليميني المتشدد خيرت فيلدرز

تقرر وقف محاكمة النائب الهولندي اليميني المتشدد، خيرت فيلدرز، المتهم بالتحريض على الكراهية والعنصرية، بسبب اتهامه للمحكمة بالتحيز. ومن المقرر أن تدرس غرفة خاصة في المحكمة حاليا ما إذا كان فريق دفاع فيلدرز لديه الحق في إدعائه بأن القضاة متحيزون ضد فيلدرز. ومن المفترض أن تجتمع الغرفة المختصة باتهامات التحيز في نفس اليوم الذي توجه فيه مثل هذه الاتهامات، لكن ليس من المعروف ما إذا كانت ستصدر قرارها اليوم الاثنين .

وكان فيلدرز، الشهير بمعاداته للإسلام، استخدم حق الصمت بشكل مفاجئ خلال محاكمته اليوم في العاصمة الهولندية أمستردام. وقال أمام المحكمة الإدارية في أمستردام إنه يتم اتهامه في "محاكمة سياسية". وأضاف: "لقد قلت كل شيء ولن أتراجع عنه، لكن هذا لا يعني أنني قلت كل شيء نسب إلي". وذكر فيلدرز أنه سيظل صامتا خلال المحاكمة وسيدع محاميه برام موزكوفيتش يتحدث. وأعلن موزكوفيتش أنه سيقدم تقارير لخبراء في الإسلام خلال المحاكمة. ومن شأن تلك التقارير إثبات أن فيلدرز لديه حق في تحذيراته من مخاطر الإسلام على المجتمعات الديمقراطية. واعتبر موزكوفيتش، أن المحاكمة تعد محاولة "لإسكات أحد أبرز الساسة في هولندا". وكانت محاكمة فيلدرز قد بدأت صباح اليوم في أمستردام ويواجه فيلدرز اتهامات بالتحريض على الكراهية والتمييز ضد المسلمين وإهانة المغاربة وكافة الأجانب غير الغربيين.

تصريحات فيلدرز تثير الجدل

Niederlande Wahlen Kommunalwahlen Geert Wilders Den Haag

تشكيل حكومة هولندية يدعمها حزب يميني مناهض للإسلام

وأدلى فيلدرز بتصريحات عديدة تحريضية ضد المسلمين في خطابات ومقابلات إعلامية مثل وصفه الإسلام بـ "الفاشي" ومطالبته بمنع القران الذي شبهه بكتاب "كفاحي" للزعيم النازي أدولف هتلر، في تصريحات أدلى بها بين تشرين الأول/أكتوبر 2006 وآذار/مارس 2008.

ويقول فيلدرز، الذي ينكر التهم الموجهة إليه، إنه مقتنع أن الإسلام يمثل تهديدا خطيرا للديمقراطية. وطالب محاموه باستدعاء خبراء في نقد الدين الإسلامي للإدلاء بشهادتهم في المحكمة من أجل الدفاع عن نظريته. ويرى فيلدرز أن لديه "رسالة" هي: مكافحة "أسلمة" هولندا. وقال النائب اليميني المتشدد الذي اخرج فيلم "فتنة" لوكالة فرانس برس نهاية الأسبوع الماضي "نحن نجرؤ على التصدي لموضوعات حساسة مثل الأسلمة، ونستخدم كلمات طبيعية وواضحة يستطيع الناخب الذي يقرأ الجريدة أن يفهمها". ويريد فيلدرز، الذي يطالب بـ "وقف كامل" للهجرة الوافدة من الدول الإسلامية وبحظر بناء المساجد، وترحيل الأجانب العاطلين عن العمل إلى بلدانهم الأصلية وسحب الجنسية الهولندية من أصحاب السوابق الذين يحملون جنسية مزدوجة.

حزب فيلدرز في السلطة

تشكيل حكومة هولندية يدعمها حزب يميني مناهض للإسلام وتأتي المحاكمة في وقت صوت فيه مندوبون في مؤتمر لحزب "النداء الديمقراطي المسيحي" في هولندا السبت بالموافقة بأغلبية ساحقة على الدخول في حكومة أقلية ائتلافية تحكم بدعم من حزب فيلدرز. ولن يتم تمثيل حزب فيلدرز في الحكومة، لكن في ظل استحواذ الائتلاف الحكومي المكون من حزب " النداء الديمقراطي المسيحي" و"حزب الشعب من أجل الديمقراطية والحرية" على 52 مقعدا فقط من بين مقاعد البرلمان البالغ عددها 150 مقعدا، فإنه سيعمل على موازنة القوة في عمليات التصويت المهمة. ويعيش فيلدرز في ظل حماية أمنية دائمة منذ 2006 إثر تعرضه بانتظام لتهديدات بالقتل. وتقول السلطات الهولندية إنه الرجل الذي يحظى بأكبر حماية في هولندا.

ويسعى فيلدرز حاليا إلى التعريف بنفسه على الساحة الدولية. فقد توجه إلى لندن في آذار/مارس الماضي بعد أن أعيد في السابق من مطار هيثرو اللندني بعد أن اعتبرت الحكومة البريطانية أن أفكاره "المتطرفة" تمثل "تهديدا للأمن العام". وفي 11 أيلول/سبتمبر ألقى كلمة خلال تظاهرة في نيويورك ضد بناء مركز ثقافي إسلامي قرب موقع غراوند زيرو.

(ي ب / د ب ا / ا ف ب / رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات