وفق طبيبه الخاص..ترامب ″لم يعد″ بإمكانه نقل فيروس كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 11.10.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وفق طبيبه الخاص..ترامب "لم يعد" بإمكانه نقل فيروس كورونا

الطبيب الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوثق رسميا أن الأخير "لم يعد" ناقلا محتملا لعدوى كورونا. ترامب يواصل حملته الانتخابية بطريقته المعهودة ودون وضع كمامة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

لم يعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "ناقلا محتملا" لعدوى فيروس كورونا المستجد المصاب به، وذلك وفق ما أعلن عنه طبيب البيت الأبيض شون كونلي في بيان رسمي صادر السبت (10 تشرين الأول/ أكتوبر).

ونشر كونلي: "هذا المساء يسعدني أن أعلن أن الرئيس... لم يعد مصدر خطر لنقل العدوى للآخرين". وأضاف طبيب ترامب الرسمي أن الرئيس يلبي أيضا معايير مراكز السيطرة على الأمراض من أجل التوقف الآمن عن العزلة.

وتابع كونلي أن الفحوصات أثناء مرضه أظهرت أيضا انخفاض تركيز الفيروس موضحا أنه "من الآن فصاعدا، سأستمر في مراقبته سريريا مع عودته إلى جدول زمني نشط".

ويأتي ذلك بعدما شارك ترامب يوم السبت في أول حدث شخصي له منذ أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا، وهو "يشعر بحالة رائعة" على حدّ قوله.

مشاهدة الفيديو 01:59

ترامب "جاهز" للعودة إلى حملته الانتخابية وسط قلق الكثيرين

وخروجه العلني جاء حسب البيت الأبيض، بعد أن أعطى كونلي الضوء الأخضر للرئيس يوم الخميس للخروج من العزلة بسبب فيروس كورونا اعتبارا من يوم السبت، بعد أن ثبتت إصابته قبل 10 أيام.

ترامب كما عرفه العالم

ويوم السبت عاد ترامب إلى سابق عهده، متباهيا أمام أنصاره بإنجازاته وموجها اتهامات  لخصومه. فقد تحدث وهو يقف بمفرده ودون أن يضع كمامة، من شرفة بالبيت الأبيض في اللقاء الذي حمل عنوان "احتجاج سلمي من أجل القانون والنظام" داعيا مؤيديه الذين غلب عليهم السود والمنحدرون من أصول لاتينية للمساهمة في إنجاح الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

وكان مقررا أن يستأنف حملته الانتخابية بفعاليات مقررة في ولايات فلوريدا وبنسلفانيا وأيوا اعتبارا من يوم الاثنين.

وما لوحظ على ترامب أنه عانى من ضيق التنفس أحيانا، بينما لايزال الفحص الطبي الذي يطالبه به الرأي العام الأمريكي ومنافسوه الديمقراطيون غائبا، ويعود آخر تقييم أعلنه البيت الأبيض عن وضع الرئيس الصحي إلى الخميس الماضي عندما قال طبيبه الدكتور كونلي في مذكرة إن ترامب أتمّ برنامجه العلاجي واستجاب للعلاج "بدرجة جيدة للغاية"، وسمح له باستئناف أنشطته العامة.

و.ب/ م.س (د ب أ، أ ف ب)

 

مختارات