وفاة لاجئ سوري صدمته سيارة شرطة في إيدوميني | معلومات للاجئين | DW | 23.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

معلومات للاجئين

وفاة لاجئ سوري صدمته سيارة شرطة في إيدوميني

قالت مصادر طبية يونانية إن اللاجئ السوري الذي صدمته سيارة شرطة في مخيم إيدوميني على الحدود اليونانية المقدونية قد توفي متأثرا بجروح أصيب بها في رأسه. الحادث أثار النقاش مجددا حول اللاجئين العالقين منذ أشهر.

توفي لاجئ سوري صدمته هذا الأسبوع سيارة للشرطة في مخيم ايدوميني، على الحدود اليونانية-المقدونية، حسب ما أعلنت مصادر طبية اليوم السبت (23 نيسان/ابريل). وتوفي اللاجئ الكردي السوري (40 عاما) يوم الخميس متأثرا بجروح أصيب بها في رأسه. وكان عالقا منذ أكثر من شهرين في المخيم الذي يتكدس فيه أكثر من 10 ألاف شخص، في ظروف بائسة.

وتقول الشرطة اليونانية إن اللاجئ اصطدم بـ "جزء جانبي من سيارة للشرطة" لدى وقوعه من سقالة قرب خيمته، لكنها لم تتحدث عن سرعة السيارة لدى مرورها. وفي ايدوميني، تضطر السيارات إلى السير ببطء شديد.

وسرعان ما أدى الحادث إلى أعمال شغب، حيث رشق مهاجرون سيارة للشرطة اليونانية التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وما زال التوتر على أشده في ايدوميني حيث يتظاهر اللاجئون كل يوم تقريبا، مطالبين بفتح الحدود المغلقة منذ بداية آذار/مارس بعد إغلاق "طريق البلقان" التي كان يسلكها اللاجئون إلى بلدان شمال أوروبا. وفي وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، دارت مواجهات بين مهاجرين من باكستان وأفغانستان في ضواحي المخيم. وذكرت الشرطة اليونانية أن أربعة باكستانيين نقلوا إلى مستشفى مصابين بسكاكين خشبية.

ووقع حادث مماثل صباح اليوم السبت في مرفأ بيرايوس القريب من أثينا، حيث يتكدس أكثر من 3200 مهاجر. ونقل مهاجر في الثامنة عشرة من عمره إلى المستشفى مصابا بجروح طفيفة خلال صدامات مع مجموعة من الأفغان.

وأصيب الأسبوع الماضي حوالي 300 مهاجر خلال صدامات مع الشرطة المقدونية التي استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، حسب منظمة "أطباء بلا حدود".

ح.ع.ح/ع.ج (أ.ف.ب)

مختارات