وزير مغربي يستقيل بعد مشاركته في مظاهرة ضد ″المقاطعة″ | أخبار | DW | 07.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وزير مغربي يستقيل بعد مشاركته في مظاهرة ضد "المقاطعة"

الوزير المغربي المكلف بالشؤون العامة والحكامة لحسن الداودي، يقدم استقالته بعد سيل الانتقادات الذي تعرض لها من قبل ناشطي حملة المقاطعة، ألهبت مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مشاركة في وقفة احتجاجية لشركة حليب.

Screenshot Facebook- Alhoria.for (Facebook)

دعوات للمقاطعة على مواقع التواصل الاجتماعي

قال بيان لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود الائتلاف الحكومي الحالي مساء الأربعاء إن لحسن الداودي الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة تقدم بطلب إعفائه من منصبه بعد الجدل الكبير الذي أثاره بمشاركته مساء الثلاثاء في مظاهرة إلى جانب عمال شركة الحليب المغربية الفرنسية "سنترال دانون" للاحتجاج على مقاطعة مغاربة لمنتجات الشركة.

ووفق ما أوردته وكالة رويترز فإن البيان تضمن أن "مشاركة لحسن الداودي في الوقفة الاحتجاجية المعنية تقدير مجانب للصواب وتصرف غير مناسب".

وكانت حملة مقاطعة المغاربة لمنتجات ثلاث شركات رائدة في مجالها، هي شركة المياه المعدنية "سيدي علي" وشركة "أفريقيا" للغاز والمحروقات قد انطلقت بالإضافة إلى شركة "سنترال دانون" منذ أكثر من شهر وهو ما كبّد هذه الشركات خسائر كبيرة خاصة "سنترال دانون" التي أعلنت في مطلع الأسبوع أن مبيعاتها انخفضت إلى النصف منذ بدء الحملة إلى جانب خسائر متوقعة قيمتها 150 مليون درهم مغربي (15.89 مليون دولار) خلال الستة شهور المنتهية في 30 يونيو/ حزيران.

كما قالت "سنترال دانون إنها ستخفض كمية الحليب الذي تجمعه من 120 ألف فلاح بنسبة 30 في المئة  وتسرح العمال المرتبطين معها بعقود قصيرة الأجل ويبلغ عددهم 900 عامل في حين التزمت الشركات الأخرى التي تشملها المقاطعة الصمت.

وقالت الحكومة المغربية في تصريحات صحفية إن المقاطعة تضر بالاقتصاد المغربي الاستثمار الأجنبي.

وتظاهر الداودي إلى جانب عمال شركة دانون أمام البرلمان المغربي ضد ما اعتبروها المخاطر المحدقة بشركة "سنترال دانون" والاقتصاد المغربي ككل مرددين شعار "هذا عار ..الاقتصاد في خطر."

وتعرض الداودي لموجة نقد لاذعة على صفحات التواصل الاجتماعي وكتب مستخدم على موقع فيسبوك "سابقة لأول مرة في العالم وزير يتظاهر ضد الشعب."

وعلق ناشط آخر "الحكومة تتظاهر ضد الشعب وتطالبه بالرحيل." كما سخر آخر قائلا "الشعب أبان عن وعي مرتفع واحترام كبير لحقوق الإنسان ولم  يواجه مظاهرة الحكومة بالقمع والهراوات."

و.ب/م.س (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان