وزير باكستاني لـDW: المسيحية بيبي″بأمان في باكستان″! | أخبار | DW | 06.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وزير باكستاني لـDW: المسيحية بيبي"بأمان في باكستان"!

صدر في حقها حكم بالإعدام وبرأتها المحكمة العليا في باكستان من تهمة "التجديف" لكنها ما تزال قيد المراقبة المشددة خوفا على حياتها من الإسلاميين المتشددين. وزير باكستاني يقول لـDW في حوار حصري إن "بيبي بأمان في باكستان".

رغم تبرئتها من تهمة "التجديف"، لازالت آسيا بيبي تحت المراقبة لدواعي أمنية، حسب فؤاد خوجري، وزير الاتصالات والمعلومات في باكستان. وقال الوزير في تصريح خاص لـDW "إن الإجراءات الأمنية حولها مشددة جدا. أعتقد أنها في أمان في باكستان".

وكانت المحكمة العليا في باكستان قد برأت آسيا بيبي من تهمة التجديف، وكان حكم الإعدام قد صدر ضد آسيا بيبي، وهي أم لأربعة أبناء، عام 2010 لتصبح أول امرأة يصدر ضدها مثل هذا الحكم، بموجب قوانين التجديف الصارمة في باكستان. وأدينت بيبي بسبب تعليقات مزعومة بها يشأن "ازدراء الإسلام" بعد أن اعترض جيرانها على شربها الماء في أكوابهم لأنها ليست مسلمة، ونفت بيبي تهمة التجديف.

لكن الأمر لم ينتهي مع حكم المحكمة العليا، فقد أوضح الوزير "أن طلبا قدم إلى المحكمة بوضع بيبي ضمن قامة الممنوعين من السفر خارج باكستان. القرار مازال بيد المحكمة لقبول الطلب أم لا". وكان زوجها عاشق مسيح قد طلب اللجوء لعائلتها في الولايات المتحدة أو بريطانيا أو كندا لعدم شعور الأسرة بالأمان.

وأثار قرار تبرئة بيبي احتجاجات أصوليين إسلاميين وتسبّبت بشلل البلاد لثلاثة أيام بعد أن قطعوا الطرق وعرقلوا حركة المرور في مدن رئيسية. وأوقف المتظاهرون تحرّكهم الاحتجاجي ليل الجمعة بعد أن توصّلت الحكومة لاتّفاق مثير للجدل يقضي بوضع بيبي على قائمة الممنوعين من السفر وتتعهد فيه عدم الاعتراض على طعن في قرار التبرئة تم تقديمه أمام المحكمة العليا في وقت سابق.

يذكر أن وكيل الدفاع عن بيبي المحامي سيف الملوك، الذي أنقذ موكّلته من حكم بالإعدام أصدرته بحقها محكمة أدنى قبل ثماني سنوات، غادر البلاد في ساعة مبكرة من صباح السبت بعد تلقّيه تهديدات.

ع.خ/ ح.ز (DW)

مختارات