وزير الدفاع الأميركي يعارض نشر الجيش لاحتواء الاحتجاجات | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 03.06.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وزير الدفاع الأميركي يعارض نشر الجيش لاحتواء الاحتجاجات

أبدى وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر معارضته اللجوء إلى قانون يسمح بنشر الجيش في المدن الأميركية بهدف التصدي للحركة الاحتجاجية الواسعة النطاق ضد عنف الشرطة، وذلك في تباين واضح مع موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

مشاهدة الفيديو 13:17

البنتاغون يخالف ترامب.. تصدع داخل الإدارة الأمريكية؟

حاول وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر النأي بنفسه عن الرئيس دونالد ترامب فيما يتعلق بالاحتجاجات المستمرة، قائلا إنه لا يعتقد أن الوضع الحالي يستدعي نشر الجيش. وقال إسبر اليوم الأربعاء (الثالث من يونيو/ حزيران 2020) إن قوات الجيش يجب ألا تستخدم إلا "كملاذ أخير". 

وأضاف وزير الدفاع قائلا إنه لا يؤيد تفعيل قانون فيدرالي يخول للرئيس الحق فى استدعاء القوات المسلحة ونشرها على الأراضي الأمريكية.

وفي كلمة أمام البيت الأبيض أول أمس الاثنين، قبل أن تستخدم الشرطة الاتحادية الغاز المسيل للدموع لدفع المحتجين بعيدا عن حديقة قريبة حتى يتمكن الرئيس من السير إلى كنيسة لالتقاط صورة تذكارية، حذر ترامب من أنه مستعد لاستخدام المزيد من القوة.

وقال ترامب: "إذا رفضت مدينة أو ولاية اتخاذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن حياة وممتلكات سكانها، فسأقوم بنشر الجيش الأمريكي وحل المشكلة بسرعة من أجلهم". وتم استدعاء الحرس الوطني، بناء على طلب نحو عشرين من حكام الولايات، وفي العاصمة الاتحادية واشنطن بمبادرة خاصة من ترامب.

بدوره قال وزير الدفاع إسبر إنه يعتقد أن العنصرية في الولايات المتحدة "حقيقية" وأنه من المهم التحدث عن هذا الموضوع، وتعهد بأن وزارة الدفاع ملتزمة بإنهاء العنصرية. ووصف مقتل جورج فلويد، الرجل الأسود، على أيدي رجال شرطة بيض بأنها "جريمة مروعة".

 ويشار إلى أن ظهور أسبر في الصف الأول من مسؤولي الإدارة الأميركية الذين وقفوا إلى جانب ترامب لالتقاط صورة أمام الكنيسة وهو يحمل الكتاب المقدس، بعد تفريق الشرطة بوحشية متظاهرين كانوا يحتجون أمام البيت الأبيض، أثار استياء المعارضة الديموقراطية ومسؤولين عسكريين سابقين. بيد أن إسبر قال إنه لم يكن يعلم بإشراكه فيالصورة ذات المغزى السياسي التي التقطت لترامب يوم الاثنين أمام الكنيسة.

وكتب رئيس الأركان السابق الجنرال مارتن ديمبسي في تغريدة "أميركا ليست ساحة معركة ومواطنونا ليسوا العدو". 

في غضون ذلك أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني أن وزير الدفاع مارك إسبر لا يزال في منصبه بعدما أثيرت تكهنات بأن ترامب يريد إبعاده بسبب تصريحاته بشأن الاحتجاجات ورفضه لنشر الجيش لاحتوائها. وقالت ماكيناني في إيجاز صحفي "حتى الآن، الوزير إسبر لا يزال في منصبه وإذا فقد الرئيس ثقته فيه سنعلم جميعا بهذا في المستقبل".
 

ع.ش/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة