وزير الداخلية الألماني يستبعد تحالف المحافظين مع اليمين الشعبوي | أخبار | DW | 07.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وزير الداخلية الألماني يستبعد تحالف المحافظين مع اليمين الشعبوي

رغم وجود بعض التقارب في المفاهيم والقيم بين حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي المعادي للمهاجرين مع شرائح من المحافظين، إلا أن الخلافات كبيرة هي الأخرى، لذلك يستبعد وزير الداخلية زيهوفر تشكيل ائتلاف حاكم معه.

 استبعد هورست زيهوفر رئيس الحزب الاجتماعي المسيحي بولاية بافاريا، شريك الحزب الديمقراطي المسيحي في الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تشكيل ائتلاف بين الاتحاد وحزب "البديل من أجل ألمانيا" (ايه اف دي) اليميني المعادي للمهاجرين والمنتقد للاتحاد الأوروبي.

وقال زيهوفر، الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية الاتحادي، لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد (السابع من تشرين أول/أكتوبر 2018): "يمكن للسيد (رئيس حزب البديل ألكسندر) غاولاند أن يقول ما يريد. لن يكون هناك أي ائتلاف بين الاتحاد المسيحي وحزب البديل".

وفي الوقت نفسه، أعلن زيهوفر دعمه لترشيح المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مجددا لرئاسة الحزب الديمقراطي المسيحي، وأوضح أنه يرى ذلك أمرا صائبا. وقال زيهوفر: "تسنى لي خلال هذا الأسبوع معايشة المستشارة مجددا في إطار لجنة ائتلافية صعبة. إنها تقوم بعملها بطاقة كاملة ولا تدع مجالا للشك في أنها لا تزال تنوي عمل الكثير".

يشار إلى أن الاتحاد المسيحي الذي تتزعمه المستشارة ميركل يشكل مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي الائتلاف الحاكم في ألمانيا.

وكان كريستيان هارتمان، الرئيس الجديد للكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي المسيحي في البرلمان المحلي بولاية ساكسونيا، أثار اضطرابات داخل الاتحاد المسيحي مؤخرا عندما صرح بأنه لا يستبعد تشكيل ائتلاف مع حزب "البديل" في أعقاب الانتخابات المحلية بالولاية في عام 2019.

وصرح رئيس حزب "البديل" غاولاند في وقت لاحق بأنه يمكنه تصور تشكيل ائتلاف مع الحزب الديمقراطي المسيحي على المدى المتوسط. واستبعدت ميركل وساسة آخرون في الحزب الديمقراطي المسيحي والحزب الاجتماعي المسيحي البافاري أي تعاون مع "البديل".

ح.ع.ح/س.ك (د.ب.أ)

مختارات