وزير الداخلية الألماني يرفض انتقادات ضد الاتفاق التركي الأوروبي | معلومات للاجئين | DW | 07.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

معلومات للاجئين

وزير الداخلية الألماني يرفض انتقادات ضد الاتفاق التركي الأوروبي

طالب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير بالصبر بعض الوقت حتى يأتي الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حول الهجرة بثماره، رافضا الانتقادات الموجهة للاتفاق.

رفض وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير الانتقادات الموجهة لاتفاقية اللاجئين المبرمة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، مطالبا بالصبر بعض الوقت حتى تؤتي ثمارها. وقال دي ميزير أمام مراسلي عدد من الصحف الألمانية الكبرى اليوم الخميس (السابع من نيسان/ ابريل) في برلين:"حتى وإن ظللنا عدة أسابيع نرى صورا يصعب تحملها إلا أن نهجنا في المسألة صحيح".

وأضاف دي ميزير أن إعادة اللاجئين من اليونان إلى تركيا يسحب البساط من تحت أقدام المهربين لهم.

وواصل دي ميزير القول إن اليونان تحتاج إلى وقت من التعود على التعديل على القواعد الجديدة، فكل شخص يتقدم بطلب للجوء ستتخذ السلطات اليونانية تجاهه إجراء فرديا، حسب دي ميزير.

وتنص الاتفاقية بين تركيا والاتحاد الأوروبي على إلزام جميع اللاجئين الذين انتقلوا بصورة غير مشروعة من تركيا إلى اليونان بعد العشرين من آذار/ مارس الماضي بالعودة إلى تركيا.

وكانت طليعة هؤلاء اللاجئين وعددهم 200 شخص أعيدوا من جزيرتي ليسبوس وشيوس اليونانيتين إلى تركيا يوم الاثنين الماضي.

يذكر أن منظمات حقوق الإنسان تنتقد هذا المسلك بصورة حادة واصفة إياه بأنه ترحيل جماعي غير إنساني ومخالف للقوانين.

ح.ع.ح/ ع.خ (د.ب.ا)

مختارات

مواضيع ذات صلة