وزير الداخلية الألماني: العنف اليميني وصمة عار على جبين ألمانيا | أخبار | DW | 12.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وزير الداخلية الألماني: العنف اليميني وصمة عار على جبين ألمانيا

في مقابلة مع مجلة "شبيغل" الألمانية، قال وزير الداخلية الألماني إن مواجهة العنف الصادر عن اليمين المتطرف يقع على عاتق المجتمع بأكمله، واصفاً هذا العنف "بالمفزع وبأنه وصمة عار على جبين ألمانيا".

وصف وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير تنامي العنف اليميني في البلاد بأنه "مفزع وعار على ألمانيا". وفي تصريحات لمجلة "دير شبيغل" الألمانية، قال الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي إنه ليس على الأجهزة الأمنية وحدها بل على المجتمع بأكمله أن يتصدى لهذا (العنف).

وتابع دي ميزيير:"يجب علينا أن نحذر من تسلل معاداة الأجانب والتطرف اليميني إلى وسط مجتمعنا"، مشيرا إلى أن أجهزة الأمن تراقب في الوقت الراهن باهتمام شديد ما إذا كان قد تشكلت من هذا التيار هياكل تجاوزت المجالات الإقليمية عبر ترابطها على الشبكة الإلكترونية كما تتابع الخصائص الشخصية للجناة المحتملين والمنبثقة عن هذه الهياكل.

يذكر أن هيئة مكافحة الجريمة في ألمانيا تشعر بقلق منذ فترة طويلة حيال العنف اليميني الذي تزايد بصورة قوية مع تدفق اللاجئين للبلاد، ووفقا لبيانات الهيئة فإن عدد الهجمات التي وقعت على مساكن اللاجئين بلغت 576 هجوما حتى نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، كانت لدى الجناة في 523 هجوما منها دوافع يمينية متطرفة.

وأضافت الهيئة أنها لا يمكنها استبعاد مثل هذا الدافع في 53 هجوما آخر. وذكرت "شبيغل" أن السلطات سجلت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وحده 1717 جريمة سياسية بدوافع يمينية، وكان عدد هذا النوع من الجرائم قد بلغ 1484 جريمة في أيلول/ سبتمبر الماضي.

ع.ش/ ع.خ (د ب أ)

مختارات