وزير الخارجية الألماني يدافع عن موقف بلاده إزاء ليبيا | أخبار | DW | 21.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وزير الخارجية الألماني يدافع عن موقف بلاده إزاء ليبيا

وزير الخارجية الألماني فيسترفيله يدافع عن موقف بلاده الرافض للمشاركة العسكرية في ليبيا، معتبراً أن تصريحات الأمين العام للجامعة العربية أمس الأحد تؤكد الموقف الألماني. كما طالب بفرض عقوبات اقتصادية مشددة على نظام القذافي

default

وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله

دافع وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله عن رفض بلاده المشاركة العسكرية في ليبيا. وطالب الوزير في مستهل مباحثات وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين في بروكسل بفرض عقوبات مشددة على ليبيا، بينها فرض حظر على النفط. وقال الوزير الألماني، في إشارة إلى نقد الجامعة العربية لهجمات الصواريخ الفرنسية والبريطانية والأمريكية، إن هذا يؤكد الموقف الألماني. وأضاف فيسترفيله قائلا: "بعد ثلاثة أيام من بداية الغارات الجوية والهجمات بالصواريخ نرى أن الجامعة العربية تعرب عن تشككها الشديد إزاء الأمر. إذا أنصتنا بدقة إلى ما قالته الجامعة العربية بالأمس فسوف نرى للأسف أن لدينا الحق في مخاوفنا". يُذكر أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى قال أمس الأحد إن حماية المدنيين لا تحتاج إلى عمليات عسكرية.

عقوبات اقتصادية

Flash-Galerie Libyen Gaddafi Kontrollzentrum in Tripolis zerstört

أحد المباني التي استهدفها القصف

وطالب فيسترفيله بفرض عقوبات اقتصادية على ليبيا وحظر النفط الليبي، موضحاً أنه ليس هناك مغزى من شن هجمات عسكرية على ليبيا في ظل استمرار تجارة النفط مع نظام الزعيم الليبي معمر القذافي، وقال: "هذا أمر غير مقنع بالنسبة لنا". وذكر الوزير الألماني أن بلاده ليست الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي ترفض المشاركة في مهمة عسكرية بليبيا. وأضاف الوزير الألماني: "أعلم أنه ليس من السهل مطلقاً أن تتخذ دول داخل أوروبا قرارات مختلفة، لكن لا يمكنني بصفتي وزير خارجية ألمانيا إرسال جنود ألمان إلى ليبيا لأن هناك آخرين يفعلون ذلك، بل لا بد أن أكون مقتنعاً بالأمر".

(ع.غ/ د ب أ/ أ ف ب/ رويترز)

مراجعة: عبد الرحمن عثمان

مختارات

إعلان